الحكم غيابيا بسجن إمام جزائري في فرنسا
آخر تحديث: 2005/10/15 الساعة 01:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/15 الساعة 01:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/13 هـ

الحكم غيابيا بسجن إمام جزائري في فرنسا

عبد القادر بوزيان (يسار) خاض نزاعا قضائيا قبل إبعاده (الفرنسية-أرشيف)

أصدرت محكمة الاستئناف بمدينة ليون الفرنسية حكما غيابيا بالسجن ستة أشهر مع وقف التنفيذ على إمام مسجد جزائري أبعد مؤخرا لبلاده.

وقررت المحكمة أيضا تغريم عبد القادر بوزيان (53) عاما ألفي يورو بعد إدانته بتهمة التحريض على ضرب الزوجات.

وكان الإمام الجزائري تعرض لحملة هجوم إعلامية موسعة إثر محاولته تفسير آيات من القرآن الكريم  لشرح وضع المرأة في الإسلام في مقال نشر بمجلة فرنسية في أبريل/نيسان 2004.

وقادت جماعتان للدفاع عن حقوق المرأة في ليون حملة ضد الإمام المسلم وحاولت تصويره كرمز لما يعتبره الغرب تطرفا إسلاميا. وركزت الحملة بالطبع على الحياة الخاصة لبوزيان وأوضاع عائلته حيث إنه يجمع بين زوجتين.

وتحرك الادعاء العام في ليون ضد الإمام الجزائري ونجح في الحصول على حكم بإبعاده لبلاده في أكتوبر/تشرين الأول 2004 لكنه عاد إلى فرنسا عندما حكمت محكمة استئناف بأن طرده غير قانوني ليطرد مرة أخرى في أغسطس/آب الماضي بتهمة الإخلال بالنظام العام.

وكانت محكمة ابتدائية في ليون برأت بوزيان من تهمة التحريض على العنف ضد المرأة وقبلت دفوعه بأنه كان فقط يفسر آيات من القران الكريم. وأعلن محامي الشيخ الجزائري أنه سيطعن في الحكم الأخير أمام هيئة قضائية أعلى. 

يشار إلى أن البرلمان الفرنسي تحرك بسرعة عقب مقال بوزيان لإقرار قانون يجعل من الأسهل طرد الأئمة المشتبه في أنهم يدعون إلى وجهات نظر متطرفة من وجهة نظر الغرب. ويوجد في فرنسا 1200 إمام وأكبر أقلية إسلامية في أوروبا حيث يبلغ عددها خمسة ملايين نسمة.

كما اتجهت فرنسا مؤخرا على غرار عدة دول غربية لفرض قيود على المساجد ومنها محاولة تنظيم دورات تدريبية للأئمة.

المصدر : وكالات