الصين عانت مؤخرا من هجمات ضد المدارس (الفرنسية-أرشيف)

جرح 16 تلميذا صغيرا على الأقل عندما فتح رجل صيني النار عليهم خلال تدريبات الصباح في أحدث موجة من الهجمات على المدارس التي صدمت البلاد في السنوات الأخيرة.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن المسلح اقتحم مدرسة نيتوشان الابتدائية في إقليم أنهوي الشرقي، وأطلق النيران على التلاميذ من أسلحة منزلية الصنع صباح الأربعاء.

وقد حاول عامل يقوم بتمديد خطوط التلفزيون قرب المدرسة إيقاف المسلح لكنه أصيب في رأسه بينما لاذ المهاجم بالفرار وتلاحقه الشرطة.

وتشير الأنباء إلى أن سبعة من المصابين في حالة خطرة، وقالت ممرضة إن معظم الأطفال أصيبوا بشظايا في الجزء العلوي من أجسادهم، وأضافت "بعضهم أصيب في الرأس والبعض الآخر في الصدر والبعض في الذراع".

ويقوم أكثر من 200 شرطي بالبحث عن المسلح الذي وصفته وكالة الأنباء الصينية بأنه "مختل عقليا" يشعر بالغيرة من الأشخاص الذين لديهم أطفال.

ولم تتضح بعد أسباب الحادث الذي يعد أحدث حلقات الهجمات على المدارس التي تصاعدت في الصين خلال العامين الماضيين.

وقتل وجرح عشرات التلاميذ في هذه الهجمات التي تم بعضها بالسكاكين. وأمرت الحكومة الصينية المدارس بتشديد الإجراءات الأمنية بما في ذلك تعيين حرس خاص.

ونسبت معظم هذه الحوادث لرجال استبد بهم الغضب واليأس نتيجة الفصل من وظائفهم أو تدهور حالتهم الاقتصادية.

المصدر : وكالات