تسفانغيراي (وسط) اتهم حزب موغابي بتزوير الانتخابات الرئاسية والتشريعية (رويترز-أرشيف)
قال حزب المعارضة الرئيسي في زيمبابوي إنه سيقاطع الانتخابات التي ستجرى الشهر القادم لاختيار مجلس الشيوخ، والتي يرى منتقدون أن هدفها تعزيز سيطرة الرئيس روبرت موغابي والحزب الحاكم على السلطة.

وقال زعيم حزب حركة التغيير الديمقراطي مورغان تسفانغيراي في مؤتمر صحفي الأربعاء إن مجلس الحزب قرر عدم المشاركة في مشروع انتخابات مجلس الشيوخ الجديد، متهما حزب الجبهة الوطنية  "زانو" الذي يتزعمه موغابي بتزوير الانتخابات البرلمانية والرئاسية في السنوات الخمس الماضية.

وأضاف أن المجلس الوطني حركة التغيير انقسم بالتساوي بين مؤيدين ومعارضين للمشاركة في الانتخابات، لكنه أشار إلى أن كفة المعارضين رجحت.

وينفي موغابي تزوير الانتخابات، وفي أغسطس/آب الماضي استغل أغلبية الثلثين التي يتمتع بها حزب زانو في البرلمان لإقرار تعديلات دستورية منها بنود تخص إنشاء مجلس الشيوخ الجديد المؤلف من 66 مقعدا.

وسيتم انتخاب 50 من أعضاء المجلس بينما خصصت عشرة مقاعد للزعماء القبليين الموالين عادة للحزب الحاكم، على أن يعين الرئيس شاغلي بقية المقاعد.

المصدر : وكالات