حادثة تحطم المروحية تشينوك هو الرابع من نوعة (رويترز-أرشيف)
لقي جندي أميركي مصرعه وجرح ثلاثة آخرون باشتباك شرقي أفغانستان، كما قتل ستة أشخاص منهم قائد حرب أفغاني بارز، وأصيب ثمانية بتفجيرين انتحاريين منفصلين هزا مدينة قندهار الجنوبية.
 
وقال حاكم إقليم قندهار أسد الله خالد "إن القتلى الستة سقطوا في عمليتين انتحاريتين منفصلتين نفذها انتحاريان من القاعدة وطالبان".
 
وقال قائد شرطة قندهار الكولونيل محمد حكيم إن من بين قتلى الانفجار الأول القائد السابق أغا شاه. وأوضح حكيم أن قنبلة وضعت قرب منزل شاه وسط المدينة في منطقة تعج بالسكان.
 
وكان شاه من ضمن القادة المحليين الذين وقفوا إلى جانب الولايات المتحدة للإطاحة بحكومة طالبان عام 2001.
 
يأتي انفجار اليوم بعد هجومين انتحاريين شهدتهما مدينة قندهار في أقل من أسبوع، أولهما استهدف دورية كندية مما أدى إلى مقتل طفل أفغاني، والآخر استهدف قافلة للسفارة البريطانية وتسبب في جرح أربعة جنود بريطانيين.
 
وتتمركز منظمات الإغاثة الأجنبية والقوات التي يقودها الجيش الأميركي في قندهار التي تعد المعقل الرئيسي السابق لحركة طالبان.
 
والهجمات الانتحارية نادرا ما تحدث في أفغانستان مقارنة بتلك التي تنفذ ضد القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة والقوات الحكومية في العراق، ولكن طالبان قالت إن عددا من المخلصين لها تسللوا إلى مدن كبرى للقيام بمهمات انتحارية.
 
من جانب آخر دمرت مروحية تابعة للقوات الخاصة الأميركية بالكامل بعد أن اشتعلت فيها النيران خلال عملية لها شرقي أفغانستان.
 
وقالت المتحدثة باسم الجيش كاثرين ريردون إن المروحية -وهي من طراز شينوك- اضطرت للهبوط بعد أن تعطل أحد محركاتها دون أن يصاب ركابها بأذى. وأضافت أن المروحية فقدت توازنها خلال الهبوط وانقلبت ما أدى إلى اشتعال النار فيها.
 
وهذا رابع حادث تحطم يتعرض له هذا النوع من المروحيات المتخصصة في نقل الجنود.

المصدر : وكالات