كوريا الشمالية ترفض محاولات أميركا تسييس المعونات الإنسانية
(الفرنسية-أرشيف)

دافعت كوريا الشمالية عن قرارها المثير للجدل بوقف برنامج للمعونات الغذائية الإنسانية تديره وكالة تابعة للأمم المتحدة، وقالت إن ذلك يرجع إلى تحسن الظروف الاقتصادية في البلاد.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية إن ما تردد من دعوات في الولايات المتحدة لبيونغ يانغ لمراجعة قرارها هذا، هدف في الظاهر لفصل السياسة عن الاعتبارات الإنسانية، لكنها في حقيقة الأمر تسهم في دعم تنفيذ واشنطن لسياستها باستخدام المعونات الغذائية كورقة ضغط.

وقالت الوكالة في تقرير نشر اليوم بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية، إن هذه الدعوات كشفت ما سمته بالأسلوب الدنيء والمزدوج الذي يتعامل به السياسيون في أميركا.

وقالت إن كوريا الشمالية ترغب في الحصول على مساعدات تنموية لدعم النهوض ببنيتها التحتية بدلا عن المعونات الغذائية، مؤكدة أنه ليس لأي أحد الحق في أن يحكم على قرارها بوقف تلقي هذه المعونات، لأن الأمر يخصها وحدها وأي محاولة للتأثير عليها يعد شكلا من إشكال التدخل في الشؤون الداخلية.

تجدر الإشارة إلى أن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة كان يقدم معونات غذائية لقرابة 6.5 ملايين كوري شمالي يهددهم خطر الجوع بين سكان البلاد البالغ عددهم 22.5 مليون نسمة. وقال البرنامج مؤخرا إنه في حين أن النقص الحاد في الأغذية في كوريا الشمالية انحسر بمساعدة محصول جيد للسلع الغذائية الأساسية إلا أنه مازالت هناك حاجة إلى مساعدة دولية.

المصدر : رويترز