رجال الأمن أوقفوا بعض المسافرين بمترو الأنفاق عشوائيا لتفتيشهم (رويترز)

واصلت سلطات الأمن الأميركية تشديد إجراءاتها في نيويورك وسط تحذيرات مسؤولين اتحاديين من احتمال تعرض شبكة أنفاق المدينة لهجوم.

واستمر تطبيق الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذت في أنحاء المدينة منذ الخميس الماضي حيث قامت قوات الأمن بدوريات في مناطق تجمعات النقل من بينها محطة بنسلفانيا ومحطة غراند سنترال ترمينال ومحطة حافلات بورت أوثوريتي.

ومعلوم أن حالة تأهب أعلنت الخميس بعد تلقي الشرطة إنذارا باحتمال وقوع هجوم على محطة مترو الأنفاق في المدينة.

وكان ضباط الشرطة ظاهرين للعيان بملابسهم الرسمية حتى في محطات قطارات الأنفاق الصغيرة في الضواحي خارج منهاتن وكانوا يوقفون الركاب بشكل عشوائي ويفحصون حقائب ظهرهم أو الطرود التي بحوزتهم.

وبرر قائد شرطة نيويورك ريموند كيلي أمس الأحد قرار السلطات المحلية تعزيز الأمن في وسائل النقل المشترك، بالشكوك التي تم التعبير عنها في الأيام الأخيرة حيال وجود تهديد جدي.

وقال كيلي لشبكة "فوكس نيوز" التلفزيونية إن سلطات نيويورك "تتحمل مسؤولية 8.1 ملايين نسمة يعيشون في هذه المدينة بينهم 4.7 ملايين يستخدمون وسائل النقل المشترك يوميا".

وقال مسؤولون بالشرطة إن البلاغات حول طرود مشبوهة ازدادت لأكثر من الضعف خلال الأيام القليلة الماضية حيث ورد أكثر من 200 اتصال بهذا الخصوص منذ الصباح الباكر يوم الجمعة. ولم يعثر على أي أشياء خطيرة.

المصدر : وكالات