أجهزة الأمن الفرنسية شنت مؤخرا المزيد من عمليات الدهم والاعتقال (الفرنسية-أرشيف)
أمر القضاء الفرنسي بتوقيف أربعة يزعم أنهم أعضاء في خلية إسلامية لاستجوابهم للاشتباه بعضويتهم في تمويل جماعات تعتبرها باريس إرهابية، فضلا عن توجيه تهم أخرى.
 
ووجه قضاة التحقيق الفرنسيين الاتهامات للإسلاميين الأربعة، وهم من بين تسعة أشخاص اعتقلوا يوم الاثنين للاشتباه بانتمائهم في تشكيل ما سمي "عصابات إجرامية" على صلة بعمليات مسلحة.

وقالت مصادر قضائية فرنسية إن الأشخاص الأربعة متهمون بتمويل ومساعدة المسلحين على التخطيط لتنفيذ هجمات تستهدف مناطق حيوية على رأسها محطات مترو أنفاق باريس وبعض المطارات ومقار الشرطة الفرنسية.

ووفقا للمصادر الفرنسية فإن المتهمين الأربعة هم صافي بورضا الذي قدمه المحققون على أنه زعيم المجموعة, وجمال بدوي وعاشور أوعرب وابن عمه قاسي وقد اتهموا أيضا بـ"تمويل الإرهاب". 

وقال المحامون إن أيا من المشتبه بهم الأربعة لم يؤكد خلال توقيفه أنه قرر تنفيذ هجمات ضد مقر إدارة مراقبة الأراضي في باريس والمترو الباريسي أو مطار أورلي.

وكانت مصادر قريبة من جهات التحقيق أعلنت في وقت سابق أن واحدا على الأقل من المتهمين اعترف بأن مقر إدارة مراقبة الأراضي والمترو ومطار أورلي كانت أهدافا محتملة لهجمات من قبل المجموعة.

يشار في هذا الصدد إلى أن القوانين الفرنسية تمنح جهات التحقيق 96 ساعة لتوجيه اتهام رسمي للمعتقلين تمهيدا لمحاكمتهم أو إطلاق سراحهم.

المصدر : وكالات