حث وزير الخارجية التركي عبد الله غل القادة الأوروبيين على الوفاء بوعودهم إزاء بدء مباحثات انضمام أنقرة للاتحاد الأوروبي، وشدد على رفض بلاده أي شروط جديدة تتعلق بتلك المحادثات.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية الاتحاد غدا لبحث إصرار النمسا على تقديم ما هو أقل من انضمام تركيا الكامل للاتحاد, باعتبار أن تركيا دولة غالبية سكانها من المسلمين. وتقول النمسا إنها تتحدث بلسان غالبية الأوروبيين حين تطالب بمنح أنقرة درجة أقل من العضوية الكاملة.

إلا أن غل قال اليوم إنه إذا كان الاتحاد الأوروبي يريد أن ينسى تعهداته ببدء مناقشة مسألة عضوية تركيا, وإذا ما قرر تجاهل ما قرره بنفسه وإذا ما قام بفرض شروط جديدة على تركيا, فإن هذا مرفوض بالطبع وإن هذه الشراكة لا ينبغي أن توجد، على حد تعبيره.

وبدوره حث وزير العدل والمتحدث باسم الحكومة التركية جميل جيتشيك الأوروبيين على "الوفاء بوعدهم" للبدء في مفاوضات انضمام أنقرة للاتحاد المقررة الاثنين. وحذر من أن أي إخلاف عن هذا الموعد سيضر بصدقية الأوروبيين الدولية.

وقال جيتشيك إن تركيا نفذت كل الشروط التي طلبها قادة الاتحاد قبل انطلاق المفاوضات, معتبرا أن فرض أي شروط جديدة من الآن فصاعدا سيشكل عدم احترام للالتزامات السابقة.

ورغم إبدائه مرونة بالقول إننا "نستطيع القيام بمساومات ويمكننا مناقشة كل القضايا المنتظرة منا" إلا أنه شدد على أنه ينبغي أن تبدأ مفاوضات الانضمام في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الجاري كما هو مقرر.

المصدر : وكالات