خواو فييرا عاد إلى السلطة بعد الإطاحه به منذ ما يربو عن ست سنوات (الفرنسية)
أدى الحاكم العسكري السابق لغينيا بيساو خواو برناردو فييرا اليمين الدستورية رئيسا للبلاد، بعد شهرين من إعلان فوزه بالانتخابات المثيرة للجدل.
 
وقال فييرا أثناء أدائه اليمين الذي حضره وزراء من غينيا المجاورة والسنغال والبرتغال إن شرعيته سيقيمها على مبادئ المصالحة والوحدة الوطنية.
 
وشدد أيضا على أنه سيكافح من أجل ضمان عمل المؤسسات واحترام القانون والفصل بين السلطات.
 
وكان الحزب الحاكم رفض الاعتراف بالهزيمة بعد إعلان فوز فييرا بالانتخابات التي اعتبرت بداية مرحلة جديدة من الديمقراطية بالبلد, لكنه عاد واعتراف في نهاية الأمر بالنتيجة الأسبوع الماضي.
 
وهنأت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بنجاح جهود غينيا بيساو في المصالحة السياسية، وحثت المجموعة الدولية بهذه المناسبة على تحقيق وعودها من خلال منح البلاد المساعدات التي تحتاجها.
 
يشار إلى أن فييرا الذي كان يلقب بـ"نينو" فاز بانتخابات جرت عام 1994، لكنه أطيح به من السلطة بعد حرب أهلية جرت في العام 1999 في البلاد الواقعة غرب أفريقيا الذي شهد العديد من الانقلابات وعمليات التمرد منذ استقلاله عام 1974. 

المصدر : وكالات