اختارت دورية "فورن بولسي" الأميركية الشهيرة مائة شخصية بارزة لها تأثير عميق في كافة الحقول الدينية والطبيعية والإنسانية ووضعت ترتيبا للشخصيات حسب ما تقول إنه مستوى تأثيرها العلمي والإنساني.
 
وقد تصدر القائمة الروائي النيجيري تشنيوا أتشيبي الذي ألف عددا من الروايات عن صراع الأفارقة مع المستعمرين الأوروبيين ونضال مجتمعات القارة السوداء من أجل الاستقلال.
 
وفي القائمة استأثر علماء في الطب والاقتصاد ومفكرون وفلاسفة اجتماعيون من الولايات المتحدة بـ 37 اسما منهم الشخصية العلمية الشهيرة نعوم تشومسكي الذي عارض الحرب على العراق وتحفظ على الحرب على الإرهاب.
 
وشملت أيضا الصحفيين الشهيرين فريد زكريا ذا الأصول الهندية رئيس تحرير دورية "نيوز ويك" والصحفي توماس فريدمان الكاتب بنيويورك تايمز والمؤرخ فرانسيس فوكوياما صاحب كتاب "نهاية التارخ"، والمفكر صامويل هنتغتون مؤلف كتاب "صراع الحضارات".
 
ومن أوروبا حصلت اللاجئة الصومالية أيان هيرسي، التي أصبحت مواطنة هولندية بعد أن فرت من زوجها في الصومال قبل 12 عاما وأصبحت عضوة البرلمان الهولندي، على المركز السابع والثلاثين، وقد اشتهرت هذه السياسية التي تسمي نفسها "مسلمة سابقة" بمواقفها ضد بعض المفاهيم الإسلامية.
 
وأثار فيلمها الذي أنتجته مع المخرج الهولندي فان غوخ "الخضوع" (Submission) موجة غضب المسلمين في هولندا لما يقولون إنه إساءة للإسلام.
 
وأتى في القائمة أيضا الروائي سلمان رشدي صاحب رواية "آيات شيطانية" التي أشهرته مع الفتوى بقتله من آية الله الخميني.
 
ومن المفكرين والكتاب الذين ورد ذكرهم في القائمة الكاتب الفرنسي جيل كيبل وهو متخصص في دراسة ظاهرة المسلمين بفرنسا وأوروبا، وقد ألف عدة كتب منها "إسلام الضواحي" و"جهاد" و"غرب الله ".
 
القرضاوي والسيستاني
ومن شخصيات العالم الإسلامي في المائة شخصية لدورية "فورن بولسي" أتت المحامية والناشطة الإيرانية شيرين عبادي في المقدمة لحقتها شخصيات كبيرة ومؤثرة.
 
ومن هذه الأسماء الدكتور الشهير والعالم المصري القطري (حسب تصنيف القائمة) يوسف القرضاوي الذي احتل رقم "73" في ترتيب القائمة، تبعه الإصلاحي -حسب وصف الغرب- طارق رمضان حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين والذي اشتهر بمواقف جريئة.
 
ويعمل رمضان أستاذ الفلسفة والدراسات الإسلامية في جامعة فرايبورغ وكلية جنيف بسويسرا، كما أنه أحد أهم الكتاب حول واقع ومستقبل الإسلام والمسلمين في الغرب.
 
"
غاب عن القائمة الروائيون والمفكرون والاقتصاديون والاختصاصيون والأدباء والفلاسفة العرب

"
وكانت مجلة "تايم" قد قالت في وقت سابق إنه واحد من بين أهم 100 شخصية على مستوى العالم في هذا القرن، واعتبرته أحد المجددين، كما اختارته الصحافة السويسرية عام 1990 من أهم عشر شخصيات في جنيف.
 
وأشارت القائمة إلى أحد أهم المراجع الشيعية العليا الأربعة (الإيراني العراقي) حسب تصنيف القائمة آية الله علي السيستاني الذي حصل على المركز "83" وتبعه المنظر الديني الإيراني عبد الكريم سوروش.
 
ومن فلسطين اختارت "فورن بولسي" سري نسيبة ليكون واحدا من المائة شخصية هامة، وهو رئيس جامعة القدس الفلسطينية المفتوحة. وكان نسيبة قد وقع على خطاب مفتوح انتقد فيه ما سماها الهجمات الانتحارية وطالب الفلسطينيين بالوصول إلى صيغة معتدلة حول أهم القضايا الشائكة مثل حق عودة اللاجئين الفلسطينيين.
 
وفي القائمة أيضا الإداري الاقتصادي التركي الشهير كمال درويش الذي كان من كبار خبراء وموظفي البنك الدولي، ورأس لاحقا فريقا وطنيا لإنعاش الاقتصاد التركي، وحقق نتائج كبيرة.
 
وذكرت القائمة الروائي التركي أورهان باموك، وحصل على المركز الأخير في القائمة عالم الاجتماع السلوفاني سلافوج سيزيك.
 
وغاب عن القائمة الروائيون والمفكرون والاقتصاديون والاختصاصيون والأدباء والفلاسفة العرب.

المصدر : الجزيرة