بانكوك تهدد باستخدام القوة ضد المسلحين جنوبي البلاد
آخر تحديث: 2005/1/7 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/7 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/27 هـ

بانكوك تهدد باستخدام القوة ضد المسلحين جنوبي البلاد

شيناواترا محتار في حسم الاضطرابات جنوبي البلاد (رويترز-أرشيف)
علي صبري- جنوب تايلند
 
أعلن رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا عزم حكومته نشر آلاف الجنود في ثلاث ولايات لقمع من أسماهم المتمردين والقضاء عليهم بالقوة.
 
ويأتي هذا الإجراء تزامنا مع حلول الذكرى الأولى لأحداث العنف التي جرت جنوبي البلاد بين المسلمين والقوات الحكومية والتي تفجرت عقب قيام مجموعة مسلحة مجهولة بالهجوم على  مقر عسكري للجيش في ولاية ناراثيوات واستيلائهم على كمية كبيرة من الأسلحة.

وأعقب هذا الحادث هجومان قتل فيهما عشرات المسلمين في كيرسي وتاكباي كما فرضت حالة الطوارئ في الأقاليم المسلمة.

وفي نفس السياق دعا المدرسون المسلمون في الولايات الجنوبية إلى تمديد إغلاق المدارس في الولايات المسلمة -التي أغلقت بعد مقتل ثلاثة مدرسين مسلمين قبل أسبوعين- إلى حين تحسن الأوضاع الأمنية وتأمين سلامة الطلاب والمدرسين.
 
مطالبات بتهدئة الأوضاع
ودعا عبد الله حبرو أستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة أمير سونكلا الحكومة إلى خفض عديد قواتها في مناطق المسلمين كخطوة أولى نحو إزالة التوتر وتحقيق السلام.
 
من جانبه اتهم ناطق باسم حركة تحرير فطاني الحكومة بأنها تختلق هجمات لإلصاق تهمة تدبيرها بالمسلمين.
 
وتوقع أن تشهد الأيام القادمة مزيدا من العنف حيث تحاول الحكومة الاستفادة من أجواء التوتر في الجنوب خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات في البلاد.


 
يذكر أن ثلث مسلمي تايلند -التي يغلب على سكانها البوذيون- يعيشون في ثلاثة أقاليم رئيسية في أقصى جنوبي البلاد المتاخم لماليزيا، وهي ناراثيوات ويالا وباتاني وقد شهدت تحركات نحو الاستقلال عن حكومة بانكوك في فترة السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي.
 
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : غير معروف