الشيوخ الأميركي يستجوب مستشار بوش بشأن فضائح التعذيب
آخر تحديث: 2005/1/8 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/8 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/28 هـ

الشيوخ الأميركي يستجوب مستشار بوش بشأن فضائح التعذيب

ألبرتو غونزاليس سيواجه استجوابا قاسيا قبل ترشيحه لمنصب وزير العدل (رويترز-أرشيف)
يواجه ألبرتو غونزاليس مستشار الرئيس الأميركي جورج بوش استجوابا حادا بمجلس الشيوخ من منتقديه لدوره في سياسة الإساءات بسجن أبو غريب ومعتقلي غوانتنامو بعد ترشيحه لمنصب وزير العدل.
 
ويعترف المعارضون لغونزاليس بأنه من غير المحتمل أن يهزم خلال جلسات الاستجواب لخبرته كمستشار لبوش ومساهمته في رسم سياسات مكافحة الإرهاب الأميركية.
 
ويأمل المنتقدون له أن يجيب على النصيحة التي قدمها للبيت الأبيض بأن أجزاء من معاهدة جنيف بشأن معاملة السجناء أصبحت "قديمة" وعفا عليها الزمان.
 
كما يهدف أعضاء مجلس الشيوخ إلى تسليط الأضواء على السياسيات والممارسات التي صدمت الرأي العام العالمي المتمثلة في الاعتداءات الجنسية وأعمال الإذلال بأبو غريب وغوانتنامو.

وقال مساعد لعضو مجلس الشيوخ الديمقراطي إدوارد كيندي إن "هذه القضية ليست سياسية وإنما تمثل القيم الأميركية وحكم القانون".

وكان غونزاليس قد وصف في أحد مذكراته لبوش في يناير/كانون الثاني 2002 أجزاء من اتفاقية جنيف بأنها "ملغية " أو "قديمة" وبأنها لا تنطبق على سجناء القاعدة وطالبان.
 
ومن المتوقع أن يدافع غونزاليس خلال جلسة الاستماع بمجلس الشيوخ عن القرارات التي اتخذتها الولايات المتحدة عقب وقوع أحداث سبتمبر/أيلول 2001 وعن كيفية تطبيق المعاهدات والقوانين الأميركية في حربها على ما يسمى الإرهاب.
 
يذكر أن غونزاليس الذي شغل منصب قاضي محكمة تكساس العليا في الماضي اختير في نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم ليحل محل جون أشكروفت الذي وجهت له انتقادات واسعة بشأن تطبيقه قوانين مكافحة الإرهاب الأميركية التي أضرت بالحريات المدنية.
المصدر : وكالات