نساء ينتمين لأحد تنظيمات الزاباتيين في جنوب المكسيك(الفرنسية-أرشيف)
أعلن في مكسيكو سيتي الأحد أن أنصار حزب يساري نظموا مظاهرة احتجاج خلال مراسم تنصيب عمدة لإحدى بلديات الجنوب وحاصروا مقر البلدية ثم احتجزوا 39 شخصا بداخلها رهائن.
 
وذكرت مصادر حكومية أن 150 من أنصار الحزب الديمقراطي الثوري المعارض نظموا سلسلة احتجاجات في مدينة بلاس أتيمبا التابعة لولاية أواكساكا لمنع الاحتفال بتنصيب العمدة الجديد ألييسو رييس الذي ينتمي للحزب الدستوري الثوري، مضيفة أن المتظاهرين هاجموا رجال الشرطة بالقضبان والحجارة.
 
وأوضح سكرتير وزارة الداخلية في الولاية خورخي فرانكو فيرغاس خلال مؤتمر صحفي أن المهاجمين شقوا طريقهم إلى مكتب رئيس البلدية حيث قاموا باحتجاز 39 شخصا كانوا بداخله بينهم عضو البرلمان أغوستينا أكافيدو عن الحزب الدستوري الثوري في أواكساسا.
 
وكان مئات من رؤساء البلديات قد تسلموا السبت الماضي مناصبهم في احتفالات بولاية أواكساكا ومقاطعة تشياباس المجاورة بالإضافة إلى مقاطعتين أخريين في خليج المكسيك هما متشاوكان وفيراكروز.

احتجاجات باراتشو
وشهدت مدينة باراتشو التابعة لولاية متشاوكان تظاهرة سلمية للسكان الأصليين الذين جال مئات المقنعين منهم شوارع المدينة على ظهور الخيول, وأعلنوا ولاءهم للثوار الزاباتيين واستعدادهم لتنظيم هيئات حكم محلي تعمل بمعزل عن بلديات المنطقة التي يديرها الحزب الستوري الثوري.
 
ومعلوم أن الثوار الزاباتيين انتفضوا عام 1994 في مقاطعة تشاياباس وطالبوا بمنح السكان الأصليين حقوقهم وإقامة نظام اشتراكي. ويواصل هؤلاء إقامة مجتمعات على امتداد هذه المقاطعة المكسيكية الجنوبية تعمل بمعزل عن السلطات وترفض المساعدات الحكومية وتدين بالولاء لزعمائها المحليين.
 
وذكرت صحيفة يونيفرسال في مكسيكو سيتي أن زعماء مدينة باراتشو قرروا إنشاء حكومتهم الخاصة بمناسبة الذكرى الـ11 لثورة الزاباتيين.

المصدر : أسوشيتد برس