اندلعت نيران بمبنى وزارة الأمن الطاجيكية اليوم بعد ساعات من انفجار سيارة مفخخة استهدف وزارة الحالات الطارئة بالعاصمة دوشنبه.
 
وعلى الفور شوهدت إحدى حاملات  الجند المدرعة في الشوارع, ولم يذكر بعد سبب اندلاع النار في الطابق الرابع من مبنى الوزارة الذي يقع على بعد نصف كيلومتر من القصر الرئاسي للرئيس إمام رحمانوف.

وكانت وزارة الحالات الطارئة أعلنت في وقت سابق اليوم أن شخصا واحدا على الأقل قتل وأصيب أربعة آخرون بجروح اليوم في انفجار سيارة مفخخة أمام مبنى الوزارة بالعاصمة دوشنبه.
 
وقال وزير الطوارئ ميرزو زايويف للصحفيين بموقع الحادث إنه لم ترد أنباء عن خسائر أخرى في الأرواح، في حين لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الحادث.
 
وتسبب الانفجار في تدمير سيارات عدة قرب مكان الانفجار وأدى إلى تحطم زجاج مبنى الوزارة الواقعة هي الأخرى على بعد كيلومتر واحد من قصر الرئاسة. 
 
وقال رجل شرطة للصحفيين إن أربعة أشخاص كانوا يستقلون سيارة أجرة قرب الموقع وقت الانفجار, في حين طوقت الشرطة المنطقة وهرعت فرق الإطفاء لإخماد الحرائق التي اندلعت في المكان. 
 
يذكر أن طاجيكستان المجاورة لأفغانستان كانت ضمن جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق ويقدر عدد سكانها المسلمون بسبعة ملايين نسمة وتستعد لإجراء انتخابات برلمانية في 27 فبراير/شباط القادم.
 
وخلال الحرب الأهلية التي جرت في الفترة من عام 1992- 1997 بين القوات الحكومية وبين إسلاميين قتل نحو مائة ألف شخص قبل أن يتم التوصل لاتفاق سلام في عام 1997 بوساطة الأمم المتحدة.


المصدر : وكالات