الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة خلا مشاركته في القمة (الفرنسية)

افتتحت في العاصمة النيجيرية اليوم قمة الاتحاد الأفريقي الرابعة، وسط تأكيدات بأن جدول أعمالها يخلو من مسألة تمثيل القارة بمجلس الأمن الدولي.

وأفادت مصادر متطابقة أن المجلس التنفيذي للاتحاد الذي يضم وزراء خارجية دول الاتحاد الـ53 قرر في اجتماع له قبل القمة تأجيل طرح القضية وتشكيل لجنة من 15 عضوا لدراستها, على أن تعقد اجتماعا لها في سوازيلاند في 20 فبراير/ شباط المقبل.

وستبحث القمة التي يحضرها 40 زعيما نزاعات القارة وأمنها الغذائي وتأثيرات أمراض الإيدز والملاريا وشلل الأطفال على شعوبها.

ويشارك الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في القمة إلى جانب رئيس نيجيريا أولسيغون أوباسانجو الذي يرأس الاتحاد الأفريقي والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ورئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي ونظيره المصري حسني مبارك الذي يشارك في القمة الأفريقية للمرة الأولى منذ عقد كامل.

وسيقدم الرئيس مبيكي تقريرا عن المشاورات بين أطراف النزاع في ساحل العاج، فيما سيبحث الرؤساء ورؤساء الحكومات سبل حل نزاعات الكونغو والسودان والصومال.

في هذه الأثناء أعلن مسؤول في الاتحاد الأفريقي أمس السبت أن رئيس الوزراء الصومالي الجديد علي محمد جيدي سيزور الصومال الأسبوع المقبل على رأس وفد من حكومته.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته إن الاتحاد طلب من الحكومة الصومالية إرسال بعثات إلى بلادها للإعداد لعودتها التي "ندرك أنها لا يمكن أن تتم دون تحضير".

المصدر : وكالات