الرئيس النيجيري يستقبل نظيره السوداني قبل بدء أعمال القمة (الفرنسية) 

اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اليوم أن القارة الأفريقية تخلفت عن تحقيق أهداف التنمية المحددة في إعلان الألفية.

وذكر خلال افتتاح القمة الرابعة للاتحاد الأفريقي أن علاقة أوثق بين الأمم المتحدة والاتحاد قد تشكل مفتاحا للنجاح بالنسبة للقارة مضيفا أن كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ستعقد قمة في نيويورك في سبتمبر/ أيلول المقبل للبحث في التقدم الحاصل خلال السنوات الخمس الماضية منذ إقرار إعلان الألفية.

ومعلوم أن زعماء العالم تعهدوا في إلإعلان المذكور بالقضاء على الفقر المدقع والجوع وتعميم التعليم الابتدائي وتعزيز المساواة بين الجنسين ومكافحة الإيدز والملاريا وغيرهما من الأمراض وتطوير شراكة عالمية من أجل التنمية ومن ضمنها إيصال مزايا التقنيات الجديدة إلى الجميع.

ويشكل موضوع تأثيرات الإيدز والملاريا وشلل الأطفال على شعوب القارة جزءا مهما من جدول أعمال القمة الأفريقية التي افتتحت اليوم في العاصمة النيجيرية بحضور نحو 40 رئيس دولة وحكومة من دول الاتحاد الـ53.

وستكون نزاعات القارة كذلك جزءا من جدول أعمال القمة التي يشارك فيها رئيس نيجيريا أولسيغون أوباسانجو الذي يرأس الاتحاد الأفريقي والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ورئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي والمصري حسني مبارك الذي يشارك في القمة الأفريقية للمرة الأولى منذ عقد كامل.

كوفي أنان (أرشيف)
وسيقدم الرئيس مبيكي تقريرا عن المشاورات بين أطراف النزاع في ساحل العاج، فيما سيبحث الرؤساء ورؤساء الحكومات سبل حل نزاعات الكونغو والسودان والصومال.

في هذا السياق دعت جبهة تحرير السودان وهي إحدى حركتي التمرد بدارفور قمة أبوجا لإرسال قوة حفظ سلام إلى الإقليم على أن "يكون تجريد الجنجويد من السلاح ضمن صلاحياتها".

وقال زعيم الحركة عبد الواحد أحمد نور إن هذه القوة مطالبة بالحلول محل قوة مراقبة الهدنة التابعة للاتحاد "التي أثبتت فشلها" حسبما جاء على لسانه.



المصدر : وكالات