مشرف يواجه يوما أسود لتمسكه بمنصبيه العسكري والرئاسي
آخر تحديث: 2005/1/3 الساعة 19:45 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/3 الساعة 19:45 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/23 هـ

مشرف يواجه يوما أسود لتمسكه بمنصبيه العسكري والرئاسي

جانب من الاحتجاجات في بيشاور ضد مشرف (الفرنسية)
شهدت عدة مدن باكستانية تظاهرات احتجاج ضد إصرار الرئيس برويز مشرف على الاحتفاظ بقيادة الجيش إلى جانب رئاسة البلاد.

وخرجت المسيرات السلمية في العاصمة إسلام آباد وروالبندي ومدن أخرى رغم الأمطار الغزيرة استجابة لدعوة المعارضة التي اعتبرت احتفاظ مشرف بمنصبه العسكري يوما أسود في تاريخ البلاد.

وانضم حزب الشعب الباكستاني بزعامة رئيسة الوزراء السابقة بنظير بوتو وتحالف أحزاب استعادة الديمقراطية لجهود تحالف مجلس الأمل الذي يضم ستة أحزاب إسلامية لتنظيم احتجاجات تنقل معارضة سلطة الرئيس العسكرية من داخل البرلمان إلى الشارع.

ومن المقرر أن تمتد التظاهرات خلال الأيام المقبلة إلى مدن رئيسية أخرى مثل كراتشي ولاهور ضد عدم التزام مشرف بتعهداته للمعارضة الإسلامية بالتخلي عن منصبه العسكري نهاية عام 2004.

وكان مشرف قد أكد في خطاب متلفز الخميس الماضي أنه سيحتفظ بقيادة الجيش حتى عام 2007 واتهم المعارضة بزعزعة استقرار البلاد برفضها الانصياع لما أسماه حكم الأغلبية.

يذكر أن مشرف أقنع المعارضة الإسلامية عام 2003 بتمرير تعديلات دستورية في البرلمان لتوسيع صلاحياته مقابل التخلي عن قيادة الجيش. لكن البرلمان الذي تسيطر عليها حاليا الأحزاب الموالية لمشرف تبنى في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي قانونا يسمح للرئيس بالجمع بين المهام السياسية والعسكرية.

وأطاح مشرف عام 1999 بحكومة نواز شريف ونصب نفسه رئيسا في يونيو/ حزيران 2001 ودعم بقاءه في المنصب في استفتاء أثار انتقادات شديدة في أبريل/نيسان 2002.

المصدر : وكالات