المؤتمر الإسلامي يدعو لإغاثة منكوبي آسيا وارتفاع عدد القتلى
آخر تحديث: 2005/1/3 الساعة 13:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/3 الساعة 13:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/23 هـ

المؤتمر الإسلامي يدعو لإغاثة منكوبي آسيا وارتفاع عدد القتلى

تكافل الجهود الدولية لإغاثة الدول المنكوبة (الفرنسية)


وجهت منظمة المؤتمر الإسلامي اليوم "نداءا عاجلا" للدول الأعضاء والمنظمات الإنسانية التابعة لها لإغاثة الدول الآسيوية المنكوبة جراء المد البحري "تسونامي"، في حين وصل عدد الضحايا إلى أكثر من 128 ألفا.
 
ودعا الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلي في بيان إلى تقديم أقصى ما يمكن للمساعدة على تجاوز آثار الكارثة، وأعرب عن استعداد المنظمة لتنسيق جهود الإغاثة الإسلامية حتى تصل لمستحقيها.
 
جاء ذلك في وقت أعلنت فرنسا عزمها على إرسال حاملة مروحيات وفرقاطة مجهزتين بفرق لتقديم المساعدات الطبية لضحايا المد فضلا عن مواد لتنقية المياه. كما أعربت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل إليو ماري عن تكليف الاتحاد الأوروبي لفرنسا بمهمة تنسيق جهود الإغاثة الأوروبية.

منظمة الصحة تحذر من انتشار الأمراض (رويترز)

حصيلة الضحايا

ومع استمرار عمليات البحث عن الضحايا ارتفعت حصيلة قتلى تسونامي إلى 128 ألفا حسب حصيلة غير نهائية في حين توقعت الأمم المتحدة أن يصل العدد إلى 150 ألفا.
 
ووصل عدد القتلى في إندونيسيا إلى 80 ألفا على الأقل في شمال جزيرة سومطرة وفقدان 3600. كما ارتفع عدد الضحايا في سريلانكا إلى نحو 30 ألف شخص وفقدان نحو 5500.
 
ورجحت الهند أن يصل عدد الضحايا إلى نحو 13 ألفا في حين أكدت وزارة الخارجية في تايلند مقتل ما يقارب خمسة آلاف شخص بينهم ألفي سائح.
 
في ظل هذا الوضع أعلنت منظمة الصحة العالمية أن المؤشرات الأولى على تفشي الأمراض القاتلة بدأت تظهر في المناطق المنكوبة, كما تواردت أنباء عن ظهور أمراض الإسهال في مخيمات اللاجئين بسريلانكا والهند.

وعرضت سنغافورة اليوم استخدام مستشفياتها ومنشآتها الطبية لعلاج الجرحى من ضحايا موجة المد البحري، وأعربت عن استعدادها لتعزيز الخدمات الطبية في جزيرة باتام الإندونيسية.

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن أكثر من مليون شخص في إندونيسيا و700 ألف في سريلانكا سيكونون في حاجة إلى مساعدات غذائية على مدى عدة شهور جراء المد الزلزالي الذي ضرب المنطقة يوم الـ26 من الشهر الماضي.

أنان يعتزم التوجه إلى إندونيسيا (الفرنسية-أرشيف)

إعادة الإعمار

في تلك الأثناء أكد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن إعادة إعمار البلدان المتضررة تتطلب مليارات الدولارات وستستمر مدة تتراوح بين خمس وعشر سنوات.

وأوضح في مقابلة مع إحدى القنوات الأميركية أنه سيتوجه الخميس المقبل إلى إندونيسيا البلد الأكثر تضررا من المد الزلزالي لتوجيه نداء للأسرة الدولية بتقديم مساعدات لمنكوبي تسونامي وتنسيق جهود الإغاثة.

وسيتزامن وجود أنان في العاصمة جاكرتا مع انعقاد قمة دولية للدول المانحة في رابطة آسيان.

وفي واشنطن أعلن أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول سيتوجه اليوم إلى كل من إندونيسيا وتايلند على رأس وفد يضم أيضا جيب بوش حاكم ولاية فلوريدا وشقيق الرئيس جورج بوش.

المصدر : وكالات