ريدج يرجح هجوما بيولوجيا أو نوويا يوقع قتلى كثيرين (رويترز-أرشيف)
اعتبر وزير الأمن الداخلي الأميركي المستقيل توم ريدج أن هجوما إرهابيا آخر على الولايات المتحدة أمر لا مفر منه, ودعا الإدارة الأميركية في هذا الصدد إلى عدم التركيز على تنظيم القاعدة وحده.

وقال ريدج في مقابلة قبيل تركه منصبه الذي أنشئ قبل عامين لحماية البلاد من هجوم مماثل لهجمات سبتمبر 2001 "عند الحديث عن الإرهاب العالمي من الأفضل ألا تركز أميركا على القاعدة فقط".

وذكر الوزير الذي سيغادر منصبه مطلع فبراير/ شباط المقبل أن هنالك تنظيمات كثيرة في العالم مثل القاعدة وأشخاص يحاولون تقليد أسامة بن لادن، مضيفا -في إشارة إلى أبي مصعب الزرقاوي- "حصلتم للتو على واحد منهم يعمل حاليا في العراق".

ومضى ريدج قائلا إن الجماعات الأخرى التي يرى أنها تشكل تهديدات محتملة تحركها نفس الأيدلوجية التي تحرك القاعدة وستستخدم الهجمات "الإرهابية" كوسيلة لتحقيق هذه الغاية.

وعندما سئل عن نوع الهجمات التي يرى أنها تشكل التهديد الأكبر قال ريدج "أي هجوم بيولوجي أو نووي يثير القلق بسبب ما ينطوي عليه من خسائر مفجعة في الأرواح".

وحث ريدج، مايكل شيرتوف وهو الرجل الذي اختاره الرئيس جورج بوش كي يخلفه في وزارة الأمن الداخلي على مواصلة الضغط على وكالات الاستخبارات كي تقتسم المعلومات مع وزارته لضمان استمرار تدفق المعلومات.

المصدر : وكالات