الشرطة الباكستانية ماتزال تتعقب المشتبه فيهم من طالبان والقاعدة(الفرنسية-أرشيف)
قالت الشرطة الباكستانية اليوم إنها ألقت القبض على ستة عشر مواطنا أفغانيا يشتبه في انتمائهم لحركة طالبان وتنظيم القاعدة خلال مداهمات ليلية بمدينة كيوتا الواقعة جنوبي غربي البلاد.
 
وقال شودري محمد يعقوب مدير الشرطة في إقليم جنوب غرب بالوشيستان التي تضم العاصمة كيوتا "تم إلقاء القبض على المشتبه فيهم من ثلاثة أحياء بالمدينة" وإن تحقيقا فتح لاستجوابهم.
 
وأضاف أن بعض المحتجزين كانوا يحتلون "مواقع مهمة أثناء حكم حركة طالبان" وأن هناك شكوكا بأن لهم صلات وثيقة مع تنظيم القاعدة مشيرا إلى أن الأمور ستتضح بعد التحقيقات.
 
من جانبه نفى الملا حكيم لطيفي الذي يدعي أنه الناطق باسم طالبان في اتصال هاتفي بالأسوشيتد برس نبأ اعتقال مسؤولين سابقين بطالبان في مدينة كيوتا, قائلا "ليس هناك حقيقة لهذا الادعاء, شعبنا يعيش في أفغانستان وليس في باكستان".
 
يذكر أن باكستان من الدول القلائل التي كانت تؤيد حركة طالبان أثناء حكمها لأفغانستان لكنها غيرت من موقفها منها بعد هجمات سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة، واتجهت نحو دعم واشنطن التي شنت بدورها حربا للإطاحة بالحركة من السلطة.


 
ومنذ ذلك الوقت ألقت الشرطة والمخابرات الباكستانية القبض على أكثر من 600 من المشتبه فيهم من ضمنهم ناشطون بالقاعدة وسلمتهم للولايات المتحدة.

المصدر : أسوشيتد برس