بدء المحادثات بين وفد إندونيسي وحركة آتشه
آخر تحديث: 2005/1/28 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/28 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/18 هـ

بدء المحادثات بين وفد إندونيسي وحركة آتشه

وفدا المفاوضات اجتمعا مع الرئيس الفنلندي السابق مارتي إهتيساري (الفرنسية)
أعرب متحدث باسم حركة آتشه الحرة عن تفاؤله بنتائج إيجابية للمحادثات التي بدأت اليوم في هلسنكي بين الحركة ووفد حكومي إندونيسي على مستوى عال بعد العرض الذي تقدم به الرئيس سوسيلو بامبانغ بتثبيت وقف إطلاق النار في الإقليم المضطرب الذي دمرته موجات المد البحري في 26 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
 
وقال باختيار عبدالله إن ما يشغل حركته هو التوصل إلى وقف رسمي لإطلاق النار والمساعدة في تقديم الإغاثة للضحايا وهو الأمر الذي يقتضى وجود مناخ آمن على الأرض.
 
وتجيء تصريحات عبدالله بعد أن عرض الرئيس الإندونيسي حكما ذاتيا واسع النطاق لإقليم آتشه ووعد بتنازلات أخرى في المحادثات التي تجري بوساطة فنلندية.
 
وذكر بامبانغ فى تصريح صحفى أنه عرض على زعماء المتمردين محادثات جديدة لإنهاء النزاع سلميا، وعبر عن ضرورة استخدام قوة الدفع الحالية بحكمة من جانب الحكومة والحركة لإنهاء النزاع وبناء آتشه.
 
وذكر بامبانغ أنه إذا تمت الموافقة على إنهاء النزاع على أساس من الحكم الذاتى الخاص فإنه سوف يعطى بعض التنازلات، تشمل عفوا عن المتمردين وخطوات لإعادة دمج المقاتلين منهم فى المجتمع الإندونيسي.
 
إلا أن وزير خارجية حركة تحرير آتشه زيني عبدالله أوضح أنه من السابق لأوانه إبداء الرأي حول تصريحات الرئيس الإندونيسي مشيرا إلى أن حركته ترغب في الانتظار لحين الاطلاع على الاقتراح والوقوف على محتوياته.
 
وأفادت أنباء بأن وفدي الطرفين اجتمعا بصورة منفصلة في البداية مع الرئيس الفنلندى السابق مارتي إهتيساري الذي يرأس حاليا مجموعة مبادرة إدارة الأزمات التي تقوم بدور الوساطة ووافقا في تلك الاجتماعات على الالتقاء في محادثات ثنائية بعد أن أفصح كل منهما للوسيط عن مطالبه.
 
ويعد الوفد الحكومي الذي يشمل قائد القوات المسلحة ووزيري العدل والإعلام الأرفع مستوي الذي ترسله إندونيسيا للمحادثات مع


حركة آتشه الحرة. ومن المنتظر أن تستمر المحادثات بين الطرفين حتى يوم بعد غد الأحد.
المصدر : وكالات