جنوبي تايلند يشهد توترا أدى إلى مقتل المئات على أيدي قوات الشرطة (الفرنسية-أرشيف)
أكدت السلطات الماليزية أنها ألقت القبض على شخص تايلندي تصفه بلاده بأنه  "أخطر انفصالي مسلم" تطارده السلطات.
 
وقال رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي إن بلاده أعطت تايلند معلومات وافية عن المعتقل, مؤكدا أن لديه وثائق تثبت أنه ماليزي الموطن وأنه يجري التحقيق معه حاليا.

وقال نائب وزير الأمن الداخلي الماليزي نوح عمر إن دوراماي كوتيه اعتقل في الخامس من شهر يناير/كانون الثاني الجاري بموجب قانون الأمن الداخلي الذي يسمح باحتجازه بدون محاكمة نافيا التعليق عن أنباء أفادت بأن المعتقل هو زعيم الانفصاليين بجنوبي البلاد.
 
كما أكد وزير الخارجية الماليزي سيد حامد البار أن هناك تعاونا بين الشرطة الماليزية والتايلندية.


 
من جانبه قال رئيس الوزراء التايلاندي تاكسين شنياواترا إن المعتقل هو "العقل المدبر فعلا" للهجمات التي استهدفت قوات الشرطة العام الماضي.

وتتهم السلطات التايلندية كوتيه بشن هجوم على قاعدة للجيش في شهر يناير/كانون الثاني 2004 وسلب مئات البنادق والتسبب في مقتل أربعة جنود وهو الهجوم الذي أشعل  الشرارة الأولى لاندلاع أعمال العنف بجنوبي تايلند والتي أسفرت عن مصرع 570 شخصا.
 
الجدير بالذكر أن مناطق جنوبي البلاد تشهد توترا منذ السبعينيات والثمانينيات بين المسلمين وقوات الشرطة التايلندية وقد أعلنت الأحكام العرفية لمنع أي محاولة انفصالية فيها.

المصدر : وكالات