بشار الأسد وفلادمير بوتين دعيا لاستئناف المفاوضات دون شروط (الفرنسية)
 
جددت سوريا دعوة إسرائيل لاستئناف مفاوضات السلام بين الطرفين دون شروط مسبقة.
 
جاء ذلك على لسان الرئيسين السوري بشار الأسد والروسي فلادمير بوتين اللذين قالا في مباحثاتهما الثنائية في موسكو إنه يجب استئناف المفاوضات في الشرق الأوسط من دون شروط مسبقة على الفلسطينين وسوريا ولبنان.
 
واعتبر الجانبان أن الاستئناف السريع للمفاوضات سيسمح بالمضي قدما على طريق حل شامل وعادل. وأضاف البيان أنه للوصول إلى هذه التسوية "يجب على إسرائيل الانسحاب من كافة الأراضي العربية المحتلة منذ يونيو/حزيران 1967".

كما استند البيان إلى ما نصت عليه خارطة الطريق بشأن قيام دولة فلسطينية مستقلة وتسوية عادلة لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين طبقا للقرارات الدولية.
 
اشتراطات إسرائيلية
لكن إسرائيل بادرت برفض تلك الدعوة, واشترطت وقف ما وصفته بدعم دمشق لمن أسمتها بالجماعات التي تسعى لشن هجمات على إسرائيل.
 
واعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم أن بمقدور سوريا أن تبعث بإشارة إلى إسرائيل باستعدادها للتحرك نحو السلام بأن تعيد رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي أعدمته دمشق قبل أربعين عاما. 
 
كما اعتبر شالوم أن مثل هذه المفاوضات هدف هام لكنه قال إن على دمشق غلق مكاتب ومعسكرات تدريب لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وحزب الله على الأراضي السورية. 
 
وتكهن شالوم بأن سوريا ربما كانت تمد يدها علانية لإسرائيل كي تحظى برضا الولايات المتحدة حليفة إسرائيل الأولى التي تضغط على دمشق كي تشدد السيطرة على حدودها مع العراق لمنع المقاتلين من العبور وشن هجمات هناك.  
 
وقد ألحت إسرائيل على سوريا مرارا في الأسابيع الأخيرة كي تعيد جثة كوهين الذي اخترق أعلى مستويات الحكومة السورية قبل كشف أمره وإعدامه شنقا في عام 1965.
 
ومن جهة أخرى تعهدت روسيا وسوريا باستعادة علاقات التحالف الوثيقة وتعزيز تعاونهما العسكري والتقني وذلك في بيان مشترك وقعه الرئيسان.
 
تعاون سوري روسي
وجاء في البيان الذي وقع عقب محادثات الرئيسين بالكرملين أن موسكو ودمشق "ستطوران تعاونهما التقليدي في المجال التقني العسكري طبقا لمصالحهما المتبادلة والتزاماتهما الدولية".

ويرى المراقبون أن دمشق تسعى لإعادة العلاقات مع موسكو إلى سابق عهدها في فترة الاتحاد السوفياتي بهدف إحداث نوع من التوازن أمام إسرائيل المدعومة أميركيا.

ودافع الرئيس الأسد عن حق بلاده في امتلاك أسلحة للدفاع عن أراضيها رغم نفيه اعتزامه توقيع صفقات تسلح خلال زيارته الحالية لموسكو التي هي الأولى منذ توليه منصبه عام 2000. وقال الأسد في لقاء مع طلاب معهد موسكو للعلاقات الدولية "إذا عارضت إسرائيل صفقات الشراء فهذا يعني أنها تنوي مهاجمة سوريا دون أن تتمكن من الدفاع عن نفسها".

جاء ذلك ردا على أنباء اعتزام موسكو بيع صفقة صواريخ "إسكندر إي" و"إيغلا" لدمشق، وهو ما نفته بشدة الحكومة الروسية. وكشفت مصادر صحفية إسرائيلية أن الرئيس بوتين تعهد -على ما يبدو- في اتصال هاتفي الخميس الماضي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بعدم التوقيع مع دمشق على صفقات لبيع صواريخ مضادة للطائرات.

زيارة الأسد هي الأولى لرئيس سوري منذ زيارة والده الراحل عام 1996 وتأتي في ظل اتهامات أميركية لدمشق بدعم الإرهاب الدولي وزعزعة الاستقرار في العراق والتدخل في شؤونه، وهو ما انتقدته موسكو معتبرة أن "لهجة التهديد" الأميركية لن تساهم إلا في تفاقم الوضع بالمنطقة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه يجب عدم السماح "ببروز بؤر توتر إضافية في هذه المنطقة التي تشهد أزمات عديدة". وترى موسكو أن الحوار بين دمشق وواشنطن متواصل ويقدم نتائج عملية بما في ذلك تعزيز المراقبة على الحدود العراقية السورية.

وفي هذا السياق أكد الأسد أن الوضع في العراق يشكل "تهديدا لسوريا" ليس فقط بسبب وجود القوات الأميركية وإنما بسبب عواقب الحرب أيضا، مشيرا إلى التفوق العسكري الأميركي.

المصدر : وكالات