حالات الانتحار تزامنت مع استلام الجنرال جوفري مهماته مفوضا باستخلاص أكبر قدر من المعلومات (رويترز-أرشيف)
أعلن الجيش الأميركي أن 23 أسيرا في معتقل غوانتاناموا حاولوا الانتحار في آب/أغسطس 2003 في أعمال وصفها بأنها تهدف إلى زعزعة الأوضاع في السجن.
 
وقال المتحدث باسم القيادة الأميركية الوسطى العقيد جيم مارشال إن الأسرى "حاولوا التشويش على العمليات الجارية في المعسكر وتوجيه تحد لمجموعة الحراس الجديدة", مضيفا أنه "كانت هناك محاولات متزامنة للشنق والخنق", غير أن كل المحاولات باءت حسبه بالفشل.
 
غير أن مارشال لم  يذكر الشيء الذي جعل الجيش الأميركي يتأخر نحو عام ونصف في التبليغ عن الحوادث التي تزامنت مع تسلم الجنرال جوفري ميلر إدارة المعتقل حاملا ترخيصا بالحصول على معلومات أكبر من الأسرى.
 
ويرى بعض المراقبين أن لهذه الحوادث علاقة بطرق الاستنطاق التي يطبقها الجيش الأميركي على الأسرى الذين يقول إنهم مرتبطون بالقاعدة ونظام طالبان.
 
ويوجد في غوانتانامو نحو 550 معتقلا أسروا فيما يسمى الحرب الأميركية على الإرهاب, غير أن أغلبهم معتقل منذ أكثر من ثلاث سنوات ولم يحاكم بعد، وحتى التهم لم توجه له بشكل رسمي.

المصدر : وكالات