محاولات الكوريين الشماليين اللجوء للبعثات الدبلوماسية ببكين تزايدت في الآونة الآخيرة (رويترز-أرشيف)
قالت السفارة اليابانية في الصين إن ثمانية أشخاص كوريين شماليين تسلقوا سور مدرسة يابانية في بكين مطالبين منحهم حق اللجوء السياسي.
 
وأضاف مسؤول بالسفارة أن الثمانية وهم خمس سيدات وطفلان ورجل تم نقلهم من المدرسة إلى حرم السفارة وأنها بصدد محاولة التثبت من هوياتهم.
 
ودخل طالبو اللجوء إلى المدرسة وهم يحملون أوراقا مكتوبا عليها باللغة الإنجليزية "نحن من كوريا الشمالية نرغب في التوجه إلى كوريا الجنوبية, رجاء اتصلوا بالسفارة اليابانية".

من جهته قال الناطق باسم الحكومة هيروكي هوسودا إن اليابان تتعامل مع الهاربين المشتبه فيهم "بشكل لائق" مشيرا إلى أنه لم يتم الفصل في القضية.

يذكر أن أعدادا كبيرة من الكوريين الشماليين منحت حق اللجوء في كوريا الجنوبية بعد أن لجؤوا للبعثات الدبلوماسية في الصين, بالرغم من وجود اتفاقية بين بكين وبيونغ يانغ تقضي بترحيل طالبي اللجوء إلى بلادهم.
 
وكانت القوات الصينية أنهت مؤتمرا صحفيا لمجموعة من برلمانيي كوريا الجنوبية كان يهدف لنشر قضية الكوريين الشماليين في الصين مدعية أن هدفهم التحريض على مزيد من طلبات اللجوء مما تسبب في أزمة دبلوماسية بين بكين وسول.


 
الجدير بالذكر أن جماعات حقوق الإنسان تقول إن حوالي 300 ألف كوري شمالي فروا إلى الصين، وإن معظمهم يرغبون في العيش في كوريا الجنوبية, كما أن حادثة مشابهة وقعت العام الماضي عندما لجأ 29 شخصا إلى مدرسة يابانية في بكين طالبين نفس الطلب.

المصدر : وكالات