شافيز يتهم واشنطن بتدبير خطف معارض كولومبي
آخر تحديث: 2005/1/24 الساعة 10:34 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/24 الساعة 10:34 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/14 هـ

شافيز يتهم واشنطن بتدبير خطف معارض كولومبي

شافيز يصف خطف المعارض الكولومبي بأنه هجوم جديد للإمبريالية الأميركية (الفرنسية)
اتهم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الولايات المتحدة بتدبير عملية خطف أحد زعماء المتمردين الماركسيين الكولومبيين من كراكاس الشهر الماضي, والتي أدارتها سلطات كولومبيا.

وهدد شافيز بتجميد العلاقات مع كولومبيا -حليف للولايات المتحدة- وتقليص التجارة معها إلى الحد الأدنى إذا لم تقدم بوغوتا اعتذارا عن انتهاكها لسيادة فنزويلا من خلال خطف رودريغو غراندا, وهو أحد زعماء جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية.

وقال شافيز لعشرات الآلاف من أنصاره خارج قصر ميرافلوريس الرئاسي "إن الاستفزاز يأتي من واشنطن وليس من بوغوتا"، مضيفا أن خطف غراندا من كراكاس "هجوم جديد للإمبريالية الأميركية".

ولم يقدم شافيز دليلا يدعم اتهاماته ضد الولايات المتحدة وهي أكبر مشتر للنفط الفنزويلي.

ومعلوم أن العلاقات الأميركية الفنزويلية تشهد توترا متواصلا منذ وصول شافيز إلى السلطة -العام 1998-وتعزيزه للعلاقات مع كوبا التي تعتبرها واشنطن عدوها الأول في القارة الأميركية.

وتقول حكومة شافيز إن جنودا فنزويليين "رشتهم كولومبيا" خطفوا غراندا في كراكاس وتطالب باعتذار من الرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي المقرب من الولايات المتحدة.

ونظم عشرات الآلاف من انصار شافيز مسيرة أمس تأييدا له في نزاعه مع كولومبيا ورددوا شعارات معادية للرئيس بوش فيما أحرق بعضهم العلم الأميركي.

المصدر : رويترز