الآلاف من أنصار نيوت لايزالون يقبعون في السجون رغم إطلاق المئات (الفرنسية-أرشيف)
بدأت في ميانمار محاكمات عسكرية لعشرات من أتباع رئيس الوزراء ورئيس الاستخبارات العسكرية السابق الجنرال خين نيوت بتهم تتراوح بين الفساد وإساءة استخدام السلطة وتجارة العملة بشكل غير القانوني.
 
وقالت مصادر قضائية إن المرحلة الأولى من المحاكمات ستعقد لما لا يقل عن 16 متهما بسجن إنسين العسكري في يانغون على أن تعقد 30 محاكمة في 200 إلى 300 قضية لاحقا.
 
وعلى الرغم من أن اثنين من أبناء نيوت سيكونون من ضمن المجموعة التي ستحاكم إلا أن نيوت نفسه الذي اتهم بالفساد وسوء استغلال السلطة لن يحاكم في هذه المرحلة التي يتوقع أن تنتهي خلال 45 يوما.
 
وكان الآلاف من الأشخاص قد اعتقلوا وتعرض عدد كبير منهم للمحاكمة في السجن الذي يبعد 16 كلم عن يانغون بعد حل المكتب الوطني للاستخبارات الذي يرأسه نيوت نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
 
ويقول الحاكم العسكري الذي يتولى منذ العام 1962 إدارة ميانمار (بورما سابقا) إن المحاكمات هي جزء من حملته على الفساد.
 
إلا أن محللين يرون أن الحاكم العسكري متورط أيضا في قضايا فساد وأن حملته على أنصار نيوت هي جزء من الصراع على السلطة لاسيما وأن أنصار رئيس الوزراء السابق كانوا يتنافسون مع المتشددين في الحكم العسكري في السيطرة على السوق السوداء في البلاد.
 
وتصنف ميانمار في المرتبة الخامسة في الفساد من قبل المنظمة الدولية لمراقبة الشفافية.

المصدر : وكالات