كيرت ويلدون حصل على معلومات من كبار المسؤولين في بيونغ يانغ عن أسلحة نووية دفاعية (رويترز)

أكدت كوريا الشمالية لعدد من النواب الأميركيين أنها تمتلك أسلحة نووية, لكنها قالت إن ترسانتها العسكرية في هذا المجال دفاعية فقط.
 
ونقل راديو آسيا الحرة اليوم السبت عن النائب الأميركي كيرت ويلدون قوله إن نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي كيم كي جوان قال إن بلاده تمتلك أسلحة نووية لكن طبيعة ترسانتها النووية دفاعية وإن بيونغ يانغ لا تعتزم امتلاكها إلى الأبد. 

وكان ويلدون النائب الجمهوري عن ولاية بنسلفانيا قد ترأس وفدا من الكونغرس قام بزيارة كوريا الشمالية الأسبوع الماضي حيث التقى مع كبار المسؤولين هناك.
  

ونقل ويلدون عن وزير خارجية كوريا الشمالية بايك نام سون قوله إن بلاده تنوي التخلص من أسلحتها النووية وترغب في المضي قدما نحو تحقيق هذا الهدف بأسلوب يتسم بالشفافية, على حد تعبير الوزير الكوري.
 
ونقل عن ويلدون قوله الأسبوع الماضي أمام منتدى في واشنطن حول اجتماعه مع ثاني أكبر مسؤول في كوريا الشمالية ورئيس برلمانها كيم يونغ نام إنه يتوقع يوما تصبح فيه أميركا وكوريا الشمالية أصدقاء. 
 
وكان ويلدون قد قال منذ عودته إنه لم يلتق مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل الذي يحكم البلاد بوصفه زعيما للحزب الشيوعي ورئيس اللجنة القومية للدفاع. 
 
ويعتقد أن كوريا الشمالية تمتلك سلاحا نوويا أو سلاحين وربما أكثر من ثمانية أسلحة, وتتفاخر بأنها حولت البلوتونيوم المستنفد من المفاعلات إلى مواد تستخدم في إنتاج أسلحة نووية غير أنها لم تعلن رسميا قط امتلاكها أسلحة نووية. 
 
وعقدت كل من كوريا الشمالية والجنوبية والولايات المتحدة واليابان وروسيا والصين ثلاث جولات من المحادثات التي تهدف إلى إنهاء الطموحات النووية لبيونغ يانغ, وقاطعت كوريا الشمالية جولة رابعة من المحادثات كان من المقرر 
إجراؤها في سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : رويترز