أبو بكر: مسلمو فرنسا جزء من الأمة الفرنسية وهم قلقون على مصير أوبنا (الفرنسية)
انتهز زعماء المسلمين الفرنسيين احتفالاتهم بعيد الأضحى بمسجد باريس الخميس في إظهار دعمهم للصحفية الفرنسية المفقودة في العراق منذ أكثر من أسبوعين.
 
فبعد أن أدى المسلمون صلاة العيد، دعا خطيب المسجد برفقة عدد من قادة الجالية الفرنسية ووالد الصحفية المختطفة فلورانس أوبنا إلى تعبئة جماهيرية كبيرة للمطالبة بإطلاق سراح الصحفية العاملة في صحيفة ليبراسيون اليومية.
 
وأدان خطيب المسجد دليل أبو بكر عملية اختطافها واصفا إياها بأنها تصرف رديء وغير مقبول في الإسلام.
وأعرب أبو بكر الذي كان يتحدث في مسجد باريس أمام مائة شخص من بينهم والدا الصحفية ورئيس الاتحاد من أجل الديمقراطية (وسط) فرانسوا بايرو ومندوبة فلسطين في باريس ليلى شهيد عن قلق الأمة الفرنسية برمتها على مصير أوبنا.
 
وقال أبو بكر إنه "يتوجه بنداء رمزي لكل مسلمي العالم من أجل الإفراج السريع وبدون شرط" عن فلورانس أوبنا داعيا إلى احترام الحياة الإنسانية طبقا لتعاليم الإسلام".
 
وكانت صحفية ليبيراسيون قد اختفت مع مترجمها العراقي في بغداد مطلع هذا الشهر وذلك بعد أسبوعيين فقط من الإفراج عن الصحفيين الفرنسيين كريستيا شينو وجورج مالبرونو بعد احتجاز استمر أربعة أشهر.

المصدر : وكالات