خاتمي: جدير بواشنطن تركيز جهودها للخروج من المأزق العراقي (الفرنسية-أرشيف)
حذر الرئيس الإيراني محمد خاتمي الولايات المتحدة من مغبة هجوم أميركي على إيران وقال إن بلاده جاهزة للدفاع عن نفسها.
 
وقال خاتمي اليوم في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني في كمبالا آخر محطات جولته الأفريقية، إن هجوما أميركيا على إيران "لن يخدم مصلحة الشعب الأميركي"، مذكرا واشنطن بأنه "يجدر بها أن توفر طاقاتها لتجد مخرجا لها في العراق".
 
كما حذر خاتمي من أن بلاده ستدافع عن نفسها إذا حاول أي بلد أن يهاجمها "وهي قوية بما فيه الكفاية للدفاع عن نفسها", معتبرا أن واشنطن أثبتت أكثر من مرة أنها أبعد ما تكون عن روح الحكمة كي تفكر في عواقب أفعالها, فيما قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي يرافقه إن الولايات المتحدة تستخدم الحرب النفسية ضد السلطات الإيرانية.
 
وقد تصاعدت هذا الأسبوع حدة الحرب الكلامية بين طهران وواشنطن بعد أن صرح الرئيس الأميركي جورج بوش أنه لا يستبعد عملا عسكريا على إيران إذا فشلت الجهود الدبلوماسية لإقناعها بالتخلي عما تقول واشنطن إنه برنامج نووي عسكري وتصر السلطات الإيرانية على أنه برنامج لإنتاج الطاقة.
 
كما دعت وزيرة الخارجية الأميركية الجديدة كوندوليزا رايس أول أمس أمام مجلس النواب إلى تنسيق الجهود الدولية لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي، وجددت تهديدها بنقل ملفها إلى مجلس الأمن.
 
وكانت مجلة نيويوركر الأميركية ذكرت في تقرير لها مطلع هذا الأسبوع أن مجموعات كوماندوس أميركية موجودة في إيران منذ منتصف العام الماضي للبحث عن أهداف محتملة للهجوم, وهو ما كذبته كل من طهران والبنتاغون الذي وصفه بأنه "مليء بالأخطاء".

المصدر : الفرنسية