إحدى الصور التي اعتمدتها المحكمة لإدانة المتهمين (الفرنسية)

أثارت الصور التي تظهر جنودا بريطانيين يسيؤون معاملة سجناء عراقيين موجة استنكار في بريطانيا. وخصصت الصحافة البريطانية صفحاتها الأولى لنشر الصور تحت عناوين عريضة تشير إلى الصدمة التي سببتها للبريطانيين.

وقالت صحيفة صن الواسعة الانتشار إن هذه صور ستلحق العار ببريطانيا، في حين قالت صحيفة تايمز إن الصور ستثير غضبا في العالم العربي وتلوث سمعة الجيش البريطاني.

من جهتها رأت صحيفة فاينانشال تايمز أن القضية لها مخاطر سياسية على حكومة حزب العمال التي واجهت قلقا في صفوفها وبين الناخبين بشأن قرارها دعم الرئيس الأميركي جورج بوش فيما يتعلق بالعراق.

محاكمة المتهمين
وقد تواصلت اليوم في قاعدة الجيش البريطاني في مدينة أوزنابروك الألمانية محاكمة ثلاثة جنود بريطانيين وجهت إليهم تهم بإساءة معاملة سجناء عراقيين بعد ظهور الصور.

ممارسات قالت الصحف البريطانية إنها ستجلب العار للبلاد (الفرنسية)
وقد شهدت جلسة اليوم حضور الخبير القانوني المقدم نيكولاس ميرسر كشاهد ادعاء للمساعدة في إثبات أن الجنود المتهمين قد بلغوا سابقا بحقوق المعتقلين. 

وقال ميرسر في شهادته أمام هيئة المحكمة المؤلفة من سبعة أعضاء إن الجيش البريطاني لم يكن مستعدا لتحمل المسؤولية القانونية لاحتلال العراق بعد أن عمل كقوة لحفظ السلام لسنوات عدة.

وأوضح أن القوات البريطانية وجدت نفسها بعد احتلال العراق قد أصبحت مسؤولة عن حفظ الأمن والنظام بعد اختفاء رجال الشرطة العراقية عقب الحرب.

من جهته أقر كبير القضاة في المحكمة العسكرية المقدم نيك كلافام إن اعتقال هؤلاء العراقيين أثناء عملية تحمل اسم "علي بابا" لوقف نهب مخزن مساعدات غذائية في تلك الفترة لم يتم بالطريقة الصحيحة، مشيرا إلى أنه كان يتعين على القوات البريطانية تسليم المعتقلين إلى الشرطة العسكرية.

وكان أحد الجنود أقر خلال محاكمته أمس بالاعتداء على سجين عراقي وهو بذلك يواجه حكما بالسجن لمدة  تصل إلى ستة أشهر، بينما نفى زميلاه أن يكونا مذنبين.

والصور التي تم اكتشافها عندما اتصل فنيو مختبر بالشرطة بعد أن أخذها جندي لطباعتها تظهر سجناء عراقيين عراة وقد أجبروا فيما يبدو على محاكاة ممارسة أفعال جنسية بينما أظهرت صورة أخرى جنديا وقد رفع قبضته فوق معتقل مقيد وضعت شبكة حول جسمه.

وحكمت محكمة عسكرية بريطانية في جلسة مغلقة بمدينة بيرجن الألمانية الأسبوع الماضي بالسجن لمدة 20 عاما على جندي بريطاني يبلغ من العمر 20 عاما ينتمي لنفس الوحدة العسكرية وأمرت بتجريده من رتبته العسكرية بعد إدانته بتعذيب سجناء عراقيين.



المصدر : وكالات