طهران واثقة من قدرة جيشها على تأمين المنشآت النووية (الفرنسية-أرشيف)
اشتعلت مجددا الحرب الكلامية بين واشنطن وطهران إثر تقرير صحفي أميركي كشف استعدادات أميركية لتوجيه ضربات عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية وأهداف أخرى.

فقد سارع وزير الدفاع الإيراني علي شمخاني لتأكيد قدرة بلاده على ردع أي هجوم عسكري عليها، وقال إن طهران لا تخشى التهديدات الأميركية.

وأبدى شمخاني ثقته في قوة بلاده العسكرية قائلا "لا توجد دولة تستطيع مهاجمة إيران". كما قلل من أهمية أنشطة أجهزة الاستخبارات الأميركية مؤكدا أن واشنطن لا تمتلك معلومات دقيقة عن الإمكانات العسكرية الإيرانية لأن بلاده تطبق إستراتيجيات مرنة يمكن تغييرها باستمرار.

كان الرئيس الأميركي جورج بوش رفض أمس في تصريحات لإحدى شبكات التلفزة الأميركية استبعاد القيام بعمل عسكري على إيران إذا لم تكن أكثر وضوحا بشأن برنامجها النووي على حد تعبيره. وأعرب بوش رغم ذلك عن أمله في حل هذه الأزمة دبلوماسيا، مشددا على عدم استبعاد أي خيار.

جاءت تصريحات بوش بعد أن انتقدت وزارة الدفاع الأميركية تقريرا نشرته مجلة "نيويوركر" يؤكد أن فرق عمليات خاصة أميركية تقوم بمهمات استطلاع داخل إيران لرصد أهداف نووية محتملة وأهداف أخرى.

جاء ذلك في سياق مقال للصحفي الأميركي سيمور هيرش بعنوان "الحروب القادمة" كشف فيه معلومات مثيرة عن خطط بوش في ولايته الثانية، مؤكدا أن الرئيس وقع سلسلة من الوثائق بالغة السرية والأوامر التنفيذية التي تخول فرق وحدات النخبة بالجيش الأميركي القيام بعمليات سرية على أهداف في نحو عشر دول بالشرق الأوسط وجنوب آسيا.

ولم يعلق المتحدث باسم البنتاغون على معلومات مهام الاستطلاع ضد إيران واكتفى باتهام الصحفي الذي ارتبط اسمه بالكشف عن فضائح التعذيب بسجن أبو غريب بأنه يستقي معلومات من شائعات وتصريحات غير صحيحة.

المصدر : وكالات