واشنطن تتهم شركات صينية بدعم برامج تسلح إيرانية (الفرنسية-أرشيف)

أكدت الصين اليوم أن الشركات الصينية ملتزمة بمنع انتشار الأسلحة النووية. وقالت إن قرار الولايات المتحدة مقاطعة بعض الشركات بدعوى أنها تساعد برنامج إيران النووي لا تستند إلى أدلة.
 
وشدد المتحدث باسم وزارة الخارجية كونغ تشوان على أن بكين "تعارض بشدة أي نشر لأسلحة الدمار الشامل"، مضيفا أنه تم إصدار العديد من القوانين والتعليمات بهذا الخصوص.
 
وأكد تشوان في حديث صحفي أن أي شركة تخرق هذه القوانين والتعليمات ستواجه العواقب المترتبة وفق القانون.
 
وأوردت صحيفة نيويورك تايمز نبأ فرض العقوبات على ثماني شركات صينية بينها شركتا السور العظيم وشمال الصين الصناعيتان وشركة استيراد وتصدير تكنولوجيا الطيران الصينية.
 
وتتضمن العقوبات الأميركية حرمان الشركات من عقد اتفاقات تجارية مع الحكومة، كما تحظر عليها الحصول على التراخيص المطلوبة لشراء التكنولوجيا من الشركات الأميركية.
 
وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد فرضت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي عقوبات على أربع شركات صينية بدعوى بيعها تكنولوجيا تتعلق ببيع أسلحة أو تكنولوجيا تتعلق بالتصنيع العسكري.

المصدر : رويترز