أوروبا تستقبل تصريحات بوش بشأن ضرب إيران بالرفض
آخر تحديث: 2005/1/18 الساعة 18:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/18 الساعة 18:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/8 هـ

أوروبا تستقبل تصريحات بوش بشأن ضرب إيران بالرفض

الأوروبيون يؤكدون على الحل السلمي للبرنامج النووي الإيراني (رويترز-أرشيف)

اعتبر الاتحاد الأوروبي أن المساعي الدبلوماسية مع طهران هو الأمثل لحل أزمة برنامجها النووي. جاء ذلك بعد التهديد الخفي الذي صرح به الرئيس الأميركي جورج بوش أمس بشأن ضرب إيران إذا ما أثبتت الشكوك عدم التزامها بتفكيك برنامجها النووي.
 
وقال المسؤولون الأوروبيون في الاتحاد اليوم إنهم عازمون على طرح قضية جدوى الحل السلمي عند زيارة بوش لمقر الاتحاد يوم 22 فبراير/ شباط المقبل.
 
وذكر جين أسيلبورن وزير خارجية لكسمبورغ الرئيسة الدورية للاتحاد الأوروبي أن الاتحاد لن يوافق على أي حل عسكري للأزمة، مؤكدا أن موقف إيران سيكون العنصر الأهم والأكثر حضورا في المناقشة التي سيجريها بوش في مقر الاتحاد عند اجتماعه بمندوبي الدول الأعضاء.
 
وقالت المتحدثة باسم الشؤون الخارجية إيما أودوين "نحن نعمل مع شركائنا الإيرانيين بحسن نية وسنواصل ذلك المسار طالما كان القيام به ممكنا ومثمرا، وأضافت في لقاء صحفي "نأمل أن لا تكون هناك حاجة لبحث أي خيارات أخرى".
 
ردع إيراني
وفي السياق سارع وزير الدفاع الإيراني علي شمخاني اليوم لتأكيد قدرة بلاده على ردع أي هجوم عسكري عليها، وقال إن طهران لا تخشى التهديدات الأميركية.
 
وأبدى شمخاني ثقته في قوة بلاده العسكرية إثر تصريحات  بوش لشبكة أن.بي.سي الأميركية أمس والتي قال فيها "إن خيار ضرب إيران هو أحد الحلول على الطاولة".
 
علي شمخاني (أرشيف)
وأكد الوزير الإيراني أنه "لا توجد دولة تستطيع مهاجمة إيران"، كما قلل من أهمية أنشطة أجهزة الاستخبارات الأميركية مؤكدا أن واشنطن لا تمتلك معلومات دقيقة عن الإمكانات العسكرية الإيرانية لأن بلاده تطبق إستراتيجيات مرنة يمكن تغييرها باستمرار.
 
وكانت تصريحات بوش قد أتت مصاحبة لنقد وجهته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لتقرير نشرته مجلة "نيويوركر" يؤكد أن فرق عمليات خاصة أميركية تقوم بمهمات استطلاع داخل إيران ترصد أهدافا نووية محتملة وأهدافا أخرى.
 
ولكن المتحدث باسم البنتاغون لم يعلق على معلومات مهام الاستطلاع ضد إيران، واكتفى باتهام الصحفي سيمور هيرش -الذي ارتبط اسمه بالكشف عن فضائح التعذيب بسجن أبو غريب- بأنه يستقي معلومات من "شائعات وتصريحات غير صحيحة".
 
وكشف هيرش في مقال بعنوان "الحروب القادمة" عن معلومات مثيرة عن خطط بوش للحرب في ولايته الثانية، مؤكدا أن الرئيس وقع سلسلة من الوثائق بالغة السرية والأوامر التنفيذية التي تخول فرق الوحدات الخاصة بالجيش الأميركي القيام بعمليات سرية على أهداف في نحو عشر دول بالشرق الأوسط وجنوب آسيا.
المصدر : وكالات