قتل نحو 30 شخصا وأصيب العشرات في مواجهات قبلية شمالي كينيا على الحدود مع الصومال منذ ثلاثة أسابيع.

وقال الشرطة إن ما لا يقل عن شخصين قتلا في أحدث موجة من الاشتباكات التي وقعت نهاية هذا الأسبوع في منطقة مانديرا, بعد انهيار هدنة اتفق عليها وجهاء القبائل الأسبوع الماضي.

وذكرت الشرطة أن الهجمات والهجمات المضادة تسببت في مقتل العشرات منذ بداية يناير/ كانون الثاني الجاري. كما أكد مصدر في شرطة نيروبي وقوع ضحايا في مواجهات نهاية الأسبوع, إلا أنه حدد قتلى جميع المواجهات بـ23 شخصا فقط.

ودارت المواجهات بين مسلحين من قبيلتي مورولي وغاري -وكلتاهما من أصول صومالية- بسبب الخلاف على المياه. وتعد المواجهات الحالية جزءا من مواجهات طويلة بين القبائل في كينيا والصومال.

وقالت الشرطة إنها تعزز وجودها في منطقة مانديرا الحدودية من أجل منع المزيد من المواجهات هناك.

المصدر : الفرنسية