رجال القبائل في بلوشستان حملوا السلاح للمطالبة بالحكم الذاتي (الفرنسية)

نفى الرئيس الباكستاني برويز مشرف ما تردد عن استعداد الجيش للقيام بعملية عسكرية في إقليم بلوشستان المضطرب الواقع في جنوب غرب البلاد والذي يشهد منذ مطلع الأسبوع الماضي هجمات متكررة بالصواريخ على منشآت للغاز, وذلك إثر مطالبة زعماء القبائل بالحكم الذاتي.
 
وخلال رئاسته لاجتماع رفيع المستوى لحزب رابطة مسلمي باكستان الحاكم والأحزاب الأخرى المتحالفة معه أعلن مشرف أنه سيقدم كافة الدعم لحكومة الإقليم لتأمين المنشآت الحيوية فيه.

وكان مشرف قد دعا الأسبوع الماضي مواطني بلوشستان إلى الالتزام بما أسماه "السلوك القويم" والتوقف عن إثارة الاضطرابات, وترددت أنباء عن عملية وشيكة للجيش الباكستاني لقمع المطالب المتزايدة بمنح الإقليم حكما ذاتيا.

وخلف هجوم الأسبوع الماضي على منشأة الغاز بالإقليم ثمانية قتلى ودمر محطة تنقية الغاز التي تزود المستهلكين المحليين والشركات الصناعية في إقليمي السند والبنجاب, وأعلنت جماعة تطلق على نفسها جيش تحرير بلوشستان مسؤوليتها عن الهجمات.
 
وناقشت الحكومة الباكستانية أمس الاثنين سبل حل النزاع الدموي مع رجال القبائل المطالبين بالحكم الذاتي في بلوشستان.

المصدر : وكالات