عراقي يسجل اسمه في سيدني بأستراليا (رويترز)

بدأ العراقيون المقيمون في 14 بلدا اليوم الاثنين تسجيل أسمائهم على اللوائح الانتخابية من أجل المشاركة في الانتخابات التي ستجري في العراق يوم الثلاثين من الشهر الجاري.

ففي أستراليا بدأت اليوم عملية التسجيل التي يتوقع مسؤولون في الجالية أن تستمر أسبوعا ويشارك فيها 40 ألف عراقي. ويقدر عدد أفراد الجالية العراقية في أستراليا بحوالي 90 ألفا.

كما بدأ العراقيون في بريطانيا اليوم التسجيل في لوائح الاقتراع بلندن ومانشستر وغلاسكو. وقالت متحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة إن عمليات التسجيل بدأت بهدوء في ومبلي شمال غرب العاصمة البريطانية.

ومن بين 250 ألف عراقي مقيمين في بريطانيا, يحق لـ 150 ألفا منهم التسجيل على لوائح الاقتراع في 70 مركزا بلندن (35) ومانشستر(24) وغلاسكو(11) فيما تم تدريب 500 عراقي لإدارة هذه المراكز.

وفي هولندا فتحت مكاتب تسجيل الناخبين العراقيين أبوابها اليوم في أمستردام وروتردام وزفولي وسط إجراءات أمنية مشددة. وفتحت مكاتب التسجيل في أماكن محمية أو يصعب الوصول إليها مثل ثكنة للبحرية الهولندية في أمستردام.

بدء تسجيل أسماء العراقيين في الخارج (رويترز)
وقال الناطق باسم المنظمة الدولية للهجرة إن نحو 45 ألف عراقي في هولندا بينهم 33 ألف ناخب محتمل، لكنه ينتظر قدوم عراقيين من بلجيكا وغرب ألمانيا أيضا. ويقيم في بلجيكا أقل من عشرة آلاف عراقي الأمر الذي دعا منظمة للهجرة لعدم فتح مكتب تسجيل فيها، وأبلغت العراقيين فيها بالتوجه إلى باريس أو هولندا.

أما العراقيون المقيمون في غربي ألمانيا فقد يفضلون التوجه إلى مكاتب التسجيل الهولندية بدلا من مكاتب التسجيل في برلين وكولونيا أو ميونخ البعيدة جدا عنهم. ويعيش نحو 80 ألف عراقي في ألمانيا إلا أن 12 ألفا فقط يحق لهم الانتخاب كما قدر المسؤولون.

وفي الأردن توجه عشرات العراقيين إلى 12 مركز اقتراع في عمان والمدن الرئيسية لتسجيل أسمائهم. ويعيش في الأردن نحو 350 ألف عراقي يحق لحوالي 200 ألف المشاركة في الانتخابات.

ومن المقرر أن يدلي العراقيون بأصواتهم أيام 28 و29 و30 من يناير/ كانون الثاني الجاري في البلدان الأربعة عشرة، وهي ألمانيا وأستراليا وكندا والدانمارك والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا وإيران والأردن وهولندا وبريطانيا والسويد وسوريا وتركيا.

غير أنه لا يعرف بدقة عدد العراقيين في الخارج ممن يفترض مشاركتهم في الانتخابات، إذ قد يصل عددهم في الولايات المتحدة وحدها 240 ألفا, فيما قامت المنظمة الدولية للهجرة بطباعة 2.5 بطاقة مخصصة فقط للاقتراع في الخارج.

ولن يتمكن الناخبون العراقيون في الخارج إلا انتخاب ممثليهم الـ275 في المجلس الوطني العراقي الذي سيتعين عليه صياغة دستور جديد, وهو ما يعني عدم مشاركتهم في انتخاب أعضاء برلمان المنطقة الكردية التي تتمتع بالحكم الذاتي المتألف من 111 مقعدا وكذلك المجالس المحلية كما سيفعل العراقيون في الداخل.

المصدر : وكالات