أعمال العنف تكثر جنوبي تايلند حيث تنشط حركة تطالب بالاستقلال (رويترز-أرشيف)
قتل شخص وجرح 59 بينهم ستة أطفال بانفجار قنبلة أمام متجر في جنوبي تايلند الذي يغلب على سكانه المسلمون.
 
وقال ضابط شرطة بمنطقة موانغ بإقليم يالا إن المصابين نقلوا بسرعة الى المستشفى حيث توفي أحدهم هناك.
 
وهذا أول انفجار يقع هذا العام في المناطق الجنوبية حيث تسببت أعمال العنف شبه اليومية في العام الماضي بمقتل أفراد من الأمن وموظفين من المسلمين والبوذيين.
 
وتفجر العنف في جنوبي البلاد منذ عام مما أذكى مخاوف من عودة حركة انفصالية إسلامية كانت قد هدأت، وكان نحو 500 شخص قد قتلوا العام الماضي في ثلاثة أقاليم بجنوبي البلاد جرى ضمها إلى تايلند منذ قرن.
 
وتصاعدت وتيرة العنف بعد مقتل 85 شخصا في أكتوبر/تشرين الأول مات 78 منهم سحقا أو اختناقا في شاحنات للجيش بعد اعتقالهم أثناء تفريق مظاهرة قام بها مسلمون.
 
وكان الجيش التايلندي قد قال يوم الخميس إنه يعتزم نشر قوات إضافية قوامها عشرة آلاف جندي لإخماد العنف في المنطقة التي شهدت حركة انفصالية إسلامية محدودة في السبعينات والثمانينات.

المصدر : وكالات