جندي هندي يسحب جثة أحد المهاجمين (الفرنسية) 

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأًصيب ستة آخرون بجراح في هجوم شنه متمردون على إستاد رياضي بمدينة سرينغار بإقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

وذكر مسؤول في الشرطة أن مسلحين اقتحموا مجمعا لصالات مغطاة يضم مكاتب حكومية في سرينغار -العاصمة الصيفية للإقليم- وتبادلوا إطلاق النار مع الشرطة مما أدى إلى مقتل اثنين من عناصرها وجرح ستة مضيفا أن جثة أحد المهاجمين عثر عليها في المكان.

وأفاد مسؤولون آخرون أن المهاجم الثاني الذي أفادت الشرطة سابقا أنه لاذ بالفرار لجأ إلى مبنى آخر بالمجمع وواصل إطلاق النار على القوات الهندية.

وأعلنت جماعة المنصوريان وهي واحدة من عشرات التنظيمات المسلحة المطالبة بالاستقلال عن الهند مسؤوليتها عن الهجوم.

وأفادت المعلومات أن النيران اشتعلت في المكتب الإقليمي لجوازات السفر الذي يقع بالمجمع, بعد أن ألقى المهاجمون قنابل يدوية على مبنى الإستاد, وأن رجال الإطفاء هرعوا إلى المكان لإخماد النيران.

وكان الانفصاليون قد ألقوا أمس السبت قنبلة يدوية على تجمع كان يرافق أحد المرشحين للانتخابات في المدينة, مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 17 شخصا سبعة منهم في حال الخطر.

وتشير المصادر الاستخباراتية في سريناغار إلى أن هجمات الانفصاليين تزايدت مع اقتراب الاحتفالات بيوم الجمهورية وإجراء أول انتخابات في عاصمة الولاية منذ 27 عاما.

المصدر : وكالات