دافعت الصين عن إطلاقها النار على تسعة من صيادي الأسماك الفيتناميين واصفة إياهم بـ"اللصوص" بعد أن طالبتها هانوي بمعاقبة رجال الشرطة الذين أطلقوا النار عليهم في خليج تونكين.
 
وقال متحدث باسم الخارجية الصينية إن بحارة على متن ثلاث سفن فيتنامية "سرقوا" صيادين صينيين وأطلقوا النار عليهم في الخليج ما دفع الشرطة للرد بالمثل.
 
وأضاف أن الحادث سطو مسلح خطير وأن زوارق الأمن الصينية هرعت للمنطقة للإنقاذ بعد تلقي اتصالات تطلب النجدة، لكن السفن الثلاث بادرت بإطلاق النار على الزوارق الصينية وأفراد الأمن.
 
وأوضح المتحدث أن الشرطة قتلت بالرصاص عدة فيتناميين واستولت على إحدى السفن وفيها ثمانية بحارة اعترفوا بارتكاب جرائم سطو أخرى في الخليج.
 
وقال إن "الصين مستعدة للتعاون مع الجانب الفيتنامي لتعزيز التعاون في وقف كل المخالفات الجنائية في البحر والحفاظ على الجهود المشتركة لتعزيز الأمن والاستقرار في الخليج الشمالي" مستخدما الاسم الصيني لخليج تونكين.
 
وكانت هانوي قد طالبت الصين الخميس الفائت بمعاقبة البحارة الذين قتلوا الصيادين الفيتناميين في الخليج لدى اشتباههم بدخول سفينتين المياه الإقليمية بشكل غير قانوني.

المصدر : رويترز