تفجيرات 11 مارس/آذار يراد لها أن تكون حافزا على المكافحة العالمية للإرهاب (رويترز-أرشيف)
وجهت رابطة تضم رؤساء دول وحكومات سابقين الدعوة إلى 60 زعيما  لحضور مؤتمر عن الإرهاب يعقد في مدريد في مارس/آذار المقبل إحياء للذكرى السنوية الأولى لتفجيرات القطارات التي قتل فيها 191 شخصا.

وقال منسق أعمال الرابطة كريستر ألفيرسون إن نادي مدريد -وهو هيئة خاصة تضم قادة عالمين سابقين بينهم الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون وزعيم الاتحاد السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف- أرسل دعوات إلى 60 من قادة الدول والحكومات والدبلوماسيين وخبراء الأمن والمخابرات.

وأكد أن الدول تختلف بشأن رؤيتها لسبل التغلب على خطر الإرهاب في الديمقراطيات، مضيفا أن ما يحاول النادي عمله هو البحث "عن الأرضية المشتركة لتحديدها وتوسيعها".

وأعرب ألفيرسون عن أمله بأن تتمكن الدول الديمقراطية من إعداد الخطة الرئيسية التي ستعمل انطلاقا منها, مضيفا أن الدعوة وجهت إلى الرئيس الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين والصيني هو جينتاو والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لحضور القمة التي ستعقد في الفترة بين 8 و11 مارس/آذار المقبل.

ووجه النادي كذلك دعوات إلى رؤساء دول أو حكومات الأتحاد الأوروبي الـ25  أو للاثنين معا في بعض الحالات, بالإضافة إلى عشرات الزعماء والمسؤولين الكبار الآخرين.

وأحجم ألفيرسون عن تحديد الشخصيات التي قبلت الدعوة، مع العلم أن التوقعات تشير إلى أن عدد الحاضرين سيصل إلى 500 شخصية.

وقال إن خبراء جرى تقسيمهم إلى مجموعات عمل سيجتمعون في اليومين الأولين ويقدمون تقريرا للزعماء في اليوم الثالث، مضيفا أن الاجتماع سيضع توصيات حول كيفية مكافحة الإرهاب.



المصدر : رويترز