أفادت دراسة سويدية صدرت حديثا بأن تناول كميات كبيرة من الحليب يزيد من احتمالية خطر الإصابة بسرطان الرحم لدى السيدات.

وأجريت الدراسة –حسبما أوردته صحيفة إكسبرسن السويدية- على أكثر من 61 ألف امرأة واستغرق البحث 13 عاما بشأن علاقة الحليب بسرطان الرحم أو "سرطان المبيض" الذي يصيب النساء.
 
وقد أثبتت أن 266 امرأة منهن تعرضن للإصابة بهذا المرض الخطير لأسباب تعود بشكل مباشر لتناولهن كميات كبيرة من الحليب.  

فالنساء اللواتي حملن مرض سرطان الرحم كن ممن تناولن أكثر من كأسين من الحليب أومشتقاته يوميا، أما اللواتي تناولن 4 أكواب من الحليب يوميا فقد ازداد لديهن خطر الإصابة بسرطان الرحم ضعف مرتين عن النساء اللواتي تناولن أقل من كوبين من الحليب بصورة يومية.
 
وأضافت الدراسة إن الحليب واللبن يساهمان في زيادة خطر الإصابة بمرض سرطان الرحم القاتل.
 
وقالت الباحثة سوزانا لارسن -وهي إحدى الباحثات في الفريق السويدي الذي توصل إلى نتائج الدراسة في معهد كارولينسكا بالسويد إن شريحة من النساء يحسن بهن عدم الإكثار من شرب الحليب، في إشارة إلى أن الأمر قد يعود لطبيعة أجساد تتفاعل مع مكونات الحليب وتؤثر سلبا أو إيجابا.
 
وهناك نظرية علمية تشير إلى أن مادة غلاكتوز التي تتكون إثر تحلل مادة اللآكتوز "وهو سكر الألبان الموجودة في الحليب" في الجسم تصبح سامة بالنسبة للرحم أو تساعد في نمو الأورام.
 
وترى لارسن أنه من المستحسن للنساء اللواتي لديهن قابلية للإصابة بسرطان الرحم تجنب شرب الحليب، لأن مادة اللآكتوز أو سكر الحليب قد تكون السبب وراء سرطان الرحم.
 
خلاف حول السبب
لا شك أن الأمر ما زال رهن التجارب والدراسات، فالدراسة السويدية جاءت لتؤكد ما ذهبت إليه بعض الدراسات العلمية، كما هو الحال في الدراسة التي توصلت إليها كلية العلوم القومية بالولايات المتحدة مؤخرا والتي ربطت بين الدهون الموجودة في مشتقات الحليب بإصابة الأورام السرطانية لدى النساء.
 
إلا أن الأمر لم يقف عند هذا الحد، فهناك أبحاث إيجابية للمتناولين للحليب، بل ينصح به كبار السن والأطفال لما يتمتع به من عنصر الكالسيوم، كما أنه لم تحسم نظرية العلاقة والربط بين حالات السرطان مع متناولي الحليب بشكل متلازم.
 
فقد أكد الباحث النرويجي في مجال مرض الأورام والسرطان تورو سانير أنه مازالت هناك أبحاث إيجابية بهذا الخصوص، وأن الربط بين الحليب وحالات الأورام ما زالت غير كافية لتأكيدها والتسليم بها.
 
وقال سانير للجزيرة نت إنه لا ينصح النساء بالتوقف عن شرب الحليب بشكل كلي، وذلك استنادا إلى دراسات علمية سابقة لم تثبت العلاقة بين شرب الحليب وهذا النوع من المرض الخطير، إلا أنه ينصح النساء والرجال بشرب الحليب الأقل دسامة "خفيف الدسم"، باعتبار أن الدهنيات الحيوانية تزيد من خطورة التعرض للإصابة بمرض  السرطان. 

وأضاف أن ثلث أمراض السرطان والأورام الخبيثة الذي يصاب بها الناس ترجع بشكل رئيس إلى طبيعة الطعام والشراب الذي يتناولوه.
 
يذكر أن 470 امرأة نرويجية تصاب سنويا بسرطان الرحم الذي يعد سابع مرض عادي بين النساء، وتكمن خطورته في صعوبة اكتشافه في مراحله المبكرة.
ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة