بقاء بن لادن حيا طليقا يسبب إحراجا كبيرا للإدارة الأميركية (رويترز)

رجح مصدر عسكري أميركي أن يكون زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ومساعده أيمن الظواهري مختبئين في مكان ما بأفغانستان قرب الحدود الباكستانية.

وقال كول شيك الذي يتولى قيادة القوات الأميركية في شرق أفغانستان إن عدد المقاتلين الذين يتبعون بن لادن ويتصدون للقوات الأميركية في تلك المنطقة القريبة من باكستان ليس كبيرا، مؤكدا أن قادة موالين  لطالبان مثل جلال الدين حقاني وقلب الدين حكمتيار يشكلون تهديدا أكبر على القوات الأميركية من أولئك المقاتلين الأجانب الذين ينتمون لتنظيم القاعدة.

وبعد ثلاث سنوات من الحرب التي شنتها الولايات المتحدة على أفغانستان بقصد الإطاحة بنظام طالبان واعتقال أو قتل بن لادن، تعترف واشنطن اليوم بأنها فشلت في هذه المهمة، فيما أكد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الشهر الماضي أن بن لادن ما زال موجودا في الأراضي الأفغانية أو المحيطة بها على أبعد تقدير.

وتنشر الولايات المتحدة نحو 18 ألفا من قواتها في جنوب وشرق أفغانستان بقصد اعتقال بن لادن أو قتله دون أن تتمكن من ذلك، بينما أعلنت باكستان مرارا أنها شنت الكثير من العمليات العسكرية في المناطق الحدودية مع أفغانستان، وادعت أنها ألقت القبض أو قتلت مئات المطلوبين من أتباع القاعدة أو طالبان.

المصدر : وكالات