مهيوب خضر-إسلام آباد

التسهيلات الجديدة لا تشمل المتهمين بأعمال مناهضة للدولة أومرتبطة بالإرهاب
(الفرنسية-أرشيف) 
قررت حكومة الحدود الشمالية الغربية في باكستان بناء عشرين وحدة سكنية في سجون الإقليم الأربعة الرئيسية لاستقبال عائلات المساجين ثلاث مرات في السنة أي كل أربعة شهور ولمدة ثلاثة أيام في المرة الواحدة.

وقد بدأ بالفعل بناء الوحدات السكنية الجديدة في سجن بيشاور وهريبور وبنون ودير إسماعيل خان، وتشير مصادر حكومة الإقليم إلى أن نجاح التجربة في السجون الرئيسية سيحفز توسيع دائرة الفكرة لتشمل جميع سجون الإقليم الفرعية.

ويأتي قرار حكومة إقليم الحدود الشمالية الغربية الذي تسيطر عليه الأحزاب الإسلامية المنضوية تحت اسم مجلس العمل الموحد كاستجابة لتوصية رفعها مجلس تنفيذ الشريعة في الإقليم بهذا الخصوص مؤخرا.

وقال رئيس سجن بيشاور خالد عباس إن المساجين الذكور هم من سيستفيدون من هذه التسهيلات في المرحلة الأولى حيث يتم بناء خمس وحدات سكنية في كل سجن لاستقبال خمس عائلات كل دفعة.

ومن المتوقع أن تسمح حكومة الإقليم للسجينات بالاستفادة من هذه التسهيلات التي تمكنهن من الإقامة المؤقتة مع أزواجهن وأولادهن ممن هم تحت سن السادسة داخل السجن في القريب العاجل.

ويشار إلى أن التسهيلات الجديدة ليست عامة حيث من المقرر أن يحرم منها من كانت محكوميته تقل عن خمس سنوات إضافة إلى المتهمين بأعمال مناهضة للدولة أو مرتبطة بالإرهاب.

كما أن السجين المتزوج من امرأتين سيسمح له بالإقامة مع كل زوجة وأولادها يومين لكل واحدة, في حين أن زوج الواحدة سيتمتع بثلاثة أيام كل أربعة شهور.

وقد لقي قرار حكومة إقليم الحدود الشمالية الغربية ترحيبا واسعا في الأوساط الشعبية, إلا أن مخاوف من سوء إدارة التسهيلات من قبل القائمين على السجون أحاطت بهذا القرار, فيما طالبت جهات صحفية زيادة عدد المساكن المخصصة لسجن بيشاور الذي يضم بين أسواره الآلاف من السجناء المحكومين لمدد طويلة.




ـــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة