واشنطن تطالب بمساءلة أنان عن النفط مقابل الغذاء
آخر تحديث: 2005/1/12 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/12 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/2 هـ

واشنطن تطالب بمساءلة أنان عن النفط مقابل الغذاء

كوفي أنان (أرشيف)
حملت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان جزءا من مسؤولية الفضيحة التي أثيرت حول برنامج النفط مقابل الغذاء وطالبت بمساءلته ضمن آخرين في تلك القضية.

وقال وزير الخارجية الأميركي المستقيل كولن باول في مقابلة تلفزيونية إنه كانت هناك مشكلات خطيرة داخل الأمم المتحدة بشأن إدارة برنامج النفط مقابل الغذاء, وأنه يتعين مساءلة الأمين العام عن تلك المشكلات الخاصة بالإدارة.

ووجد مدققون ماليون داخل المنظمة الدولية ثغرات في إدارة البرنامج الذي بلغت قيمته 46 مليار دولار, رغم أنهم لم يعثروا على فساد بين مسؤولي الأمم المتحدة كأفراد.

وتركزت الأضواء على أنان هذا الأسبوع عندما نشر بول فولكر رئيس البنك المركزي الأميركي السابق والذي يجري تحقيقا مستقلا بشأن البرنامج أكثر من 50 تقريرا داخليا للأمم المتحدة.

ورغم أن الإدارة الأميركية واجهت من قبل دعوات من داخلها لاستقالة أنان, إلا أن مطالبة باول بمحاسبة الأمين العام هذه تعد الأهم كونه كان يعتبر من بين المؤيدين له داخل الإدارة.

إلا أن وزير الخارجية الأميركي المستقيل تحدث رغم ذلك عن نزاهة أنان ودوره في الأمم المتحدة ورأى أن مسؤولية برنامج النفط مقابل الغذاء لا يجب أن يتحملها لوحده وخصوصا أعضاء في مجلس الأمن.

وبدأ برنامج النفط مقابل الغذاء عام 1996 والذي سمح بموجبه للعراق ببيع كميات من النفط مقابل الحصول على حاجاته من الغذاء والدواء في ظل الحصار الذي فرضه مجلس الأمن على العراق عام 1990 في أعقاب اجتياح الكويت.

ووجد تقرير فولكر أن الأمم المتحدة لم تدقق كثيرا في العقود التي كانت تبرمها حكومة الرئيس السابق صدام حسين والتي كانت, حسب التقرير, تجني أموالا خارج البرنامج من عمليات بيع النفط.

المصدر : رويترز