التلفزيون الإسرائيلي يبث صورا لمفاعل ديمونة
آخر تحديث: 2005/1/11 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/11 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/1 هـ

التلفزيون الإسرائيلي يبث صورا لمفاعل ديمونة

تل أبيب تعمّق الغموض الإستراتيجي حول برنامجها النووي
بثت قناة تلفزيونية إسرائيلية أول صور لمفاعل ديمونة النووي الذي تعتبره الدول المجاورة مصدر خطر كبير على المنطقة، إذ يعتقد أن يستعمل في صناعة القنابل النووية.
 
ويظهر شريط فيديو بثته القناة التلفزيونية العاشرة أمس لقطات لفنيين وخبراء يعملون بأنشطة غير عسكرية ويسيرون بالطرقات ويفحصون تجهيزات معمل ويلقون محاضرات.
 
ولم تذكر القناة كيف حصلت على تلك اللقطات التي تستغرق 14 دقيقة، ولكنها أشارت إلى أن الرقابة العسكرية التي منعت لعدة عقود الصحفيين من الوصول إلى موقع  المفاعل أجازت الشريط.
 
ويرى البعض أن سماح السلطات الإسرائيلية ببث هذا الشريط نابع من رغبتها في تبديد المخاوف الدولية حول ديمونة الذي أنشأ بمساعدات فرنسية وأميركية بصحراء النقب قبل 40 سنة، ودخل مرحلة الخطر الإستراتيجي قبل نحو عشر سنوات.
 
وتحيط تل أبيب برنامجها بما تسميه الغموض الإستراتيجي، وذلك بالحرص دوما على عدم تأكيد أو نفي امتلاكها ترسانة نووية يفترض أنها سادس أكبر ترسانة بالعالم.
 
موردخاي فعنونو
كاشف الأسرار
وكانت أول صور نشرت للمفاعل سربها سرا الفني الإسرائيلي مردخاي فعنونو الذي  تحول فيما بعد لناشط ضد الأسلحة النووية، ما أدى بالخبراء إلى استنتاج أن لدى الدولة العبرية قنابل نووية قدرها البعض بنحو 200 قنبلة.
 
وعوقب فعنونو بالسجن بتهمة الخيانة بعد أن أعطى صورا لصحيفة صنداي تايمز البريطانية وكشف لها كل ما يعرفه عن البرنامج. وبعد  الإفراج عنه العام الماضي أثارت القناة العاشرة غضب مؤسسة الدفاع ببثها برنامج محاكاة بالحاسوب عن ديمونة بناء على معلومات فعنونو.
 
وأطلقت لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية قبيل زيارة مدير وكالة الطاقة الذرية الدولية محمد البرادعي  في يوليو/ تموز الماضي موقعا على الإنترنت، تصف فيه ديمونة بأنه محطة أبحاث مخصصة لتوسيع وتعميق  المعلومات الأساسية عن العلوم النووية.
 
ويضغط البرادعي على إسرائيل للدخول في مفاوضات إقليمية لنزع السلاح، إلا أنها ترفض أي تغيير في سياستها النووية قبل ما تطلق عليه تحقيق السلام مع الدول العربية.
 
ويحرص مسؤولون إسرائيليون على لفت الانتباه العالمي للبرنامج النووي لإيران التي تنفي أن تكون لديها أي خطط لصنع قنبل نووية، وتتهم تل أبيب التي يعتقد أنها القوة النووية الوحيدة بالمنطقة بازدواجية المعايير.
المصدر : الجزيرة + وكالات