عدد من ناشطي رابطة عوامي يشكلون جدارا بشريا (الفرنسية-أرشيف) 
اعتقلت قوات الأمن البنغالية اليوم ناشطين من المعارضة في محاولة لكسر الإضراب الذي شل الحياة جزئيا في العاصمة داكا.
 
ومن بين المعتقلين نحو عشر من ناشطات حزب المعارضة الرئيسي (رابطة عوامي) الذي دعا لهذا الإضراب مطلع الشهر الجاري.
 
واستخدمت الشرطة الهراوات لتفريق التظاهرة إلا أنه لم ترد أنباء عن وقوع أحداث عنف خطيرة.
 
ويطالب المحتجون بتوفير حماية أكبر لزعيمة الحزب الشيخة حسينة بالإضافة إلى تخفيض أسعار المواد الغذائية والمشتقات النفطية.
 
وأفاد شهود أن الإضراب أدى لتعطيل جزئي لحركة النقل حيث لم تتمكن وسائل النقل البرية من التحرك من مراكز انطلاقها، فيما واصلت وسائل النقل الجوية والبحرية مهامها كالمعتاد.
 
وكانت الشيخة حسينة -التي تسعى لتنحية رئيسة الحكومة الحالية خالدة ضياء- قد تعرضت لاعتداء بالقنابل في أغسطس/ آب المنصرم راح ضحيته 23 ناشطا من رابطة عوامي بالإضافة لجرح آخرين.
 
يأتي هذا الإضراب بعد أسبوع من دعوة المعارضة للتظاهر بتشكيل أكبر سلسلة بشرية غير مسبوقة عبر مدن البلاد تمتد لنحو 800 كم للتعبير عن عدم ثقتهم بالحكومة.

المصدر : رويترز