ارتفاع قتلى الاشتباكات الطائفية في باكستان
آخر تحديث: 2005/1/11 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/11 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/1 هـ

ارتفاع قتلى الاشتباكات الطائفية في باكستان

العنف الطائفي في باكتسان خلف مئات القتلى (الفرنسية-أرشيف)
ارتفع عدد قتلى موجة العنف التي اجتاحت إحدى البلدات بشمال باكستان عقب هجوم استهدف زعيما شيعيا إلى إلى 14 قتيلا.
 
وقال مسؤولون محليون إن ثلاثة من الجرحى توفوا الليلة الماضية متأثرين بإصاباتهم البالغة أثناء المواجهات التي اندلعت أمس في بلدة جيلجيت عقب مقتل الزعيم الشيعي ضياء الدين موسوي واثنين من حراسه برصاص مسلحين لم تحدد هويتهم بعد، وقضى أحدهم في تبادل النيران بعد الهجوم. 
 
وعقب الهجوم قام الشيعة الغاضبون بإضرام النار في منزل أحد المسؤولين بإدارة الغابات مما تسبب في حرق المسؤول وخمسة آخرين، ثم قتل مسؤول آخر بإدارة الصحة بعد تعرضه لهجوم أيضا.
 
كما أشعلت الحشود الغاضبة النيران في المباني الحكومية والسيارات مسببة حالة من الذعر والخوف في أوساط المواطنين.
 
وللسيطرة على الموقف فرضت الشرطة حظر التجول في البلدة التي شهدت اليوم هدوءا حذرا مترافقا مع انتشار ملحوظ  لقوى الأمن في العديد من الشوارع الرئيسية.
  
يذكر أن أعمال العنف الطائفي بين الأغلبية السنية والأقلية الشيعية بباكستان قد تسببت خلال الأعوام الماضية في مقتل مئات الأشخاص, وتعتبر حادثة يوم أمس الأعنف من نوعها في المنطقة منذ اشتباكات مماثلة وقعت في شهر يونيو/ حزيران الماضي. ويشكل الشيعة حوالي 15% من إجمالي الباكستانيين البالغ عددهم 150 مليون نسمة.


 
المصدر : أسوشيتد برس