منظمات حقوق الإنسان تطالب علييف بالمزيد من الحريات (رويترزـأرشيف)
أطلقت السلطات الأذرية اليوم سراح أربعة وخمسين شخصا بينهم أربعة من المعارضين السياسيين في خامس عفو تصدره حكومة الرئيس إلهام علييف ليصل مجموع الذين عفي عنهم تسع مائة وسبعين شخصا منذ تولي علييف الحكم.
 
ووقع علييف قرار العفو أمس تمشيا مع الضغوط التي مارسها المجلس الأوروبي -الجهة المعنية بحقوق الإنسان في الاتحاد الأوروبي- على باكو، وأكدت نائبة منظمة تنمية الديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان الأذربيجانية رينا سادينوفا أن أربعة فقط من المطلق سراحهم معارضون سياسيون.
 
وقالت "كنا نتمنا أن يأتي عام  2005 والبلاد خالية من السجناء السياسيين ولكن ذلك لم يحدث". وتشير منظمة تنمية الديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان إلى أن عدد المعتقلين في السجون الآذرية يصل إلى 120 معارضا سياسيا، ولكنها لم تشر إلى ظروف اعتقالهم.
 
يذكر أن مئات من معارضي علييف اعتقلوا في أعقاب مصادمات بين الشرطة إثر الاحتجاج على نتائج الانتخابات الرئاسية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي التي أتت بإلهام علييف رئيسا للبلاد خلفا لوالده الذي توفي في ديسمبر/كانون الأول 2003.
 
من جانبها تتهم الحكومة بعض رموز المعارضة في البلاد بالعمل لصالح جهات خارجية، مشيرة إلى أنهم يتلقون أموالا من أرمينيا المجاورة لزعزعة الأمن في البلاد.

المصدر : أسوشيتد برس