عبدالله واد (الفرنسية-أرشيف)
وقعت الحكومة السنغالية الخميس على اتفاق سلام مع حركة التمرد الانفصالية المسلحة في كازامانس جنوب السنغال قد ينهي أكثر من عشرين عاما من النزاع في الإقليم المطالب بالانفصال.
 
وتم التوقيع على الاتفاق بعد ساعة متأخرة عن الوقت المحدد بين وزير الداخلية السنغالي عثمان نعوم وأوغوستين دياماكون سنغور الذي قاد حركة التمرد مدة 22 عاما في كازامانس.
 
وتوجه الرئيس السنغالي عبدالله واد ورئيس وزرائه ماكي سال إلى زيغينكور لدعم الإتفاق الذي بموجبه تتخلى حركة التمرد عن النضال المسلح مما يفتح الطريق أمام مفاوضات جدية بين الطرفين.
 
الجدير بالذكر أن محاولات سابقة عامي 1991 و2001 فشلت في الوصول إلى اتفاق سلام في الإقليم الذي تطالب الحركة باستقلاله، على أساس أن فرنسا الدولة المستعمرة لم تبسط عليه هيمنتها كليا مما كان يفترض حصوله على كيان مستقل بعد استقلال البلاد عام 1960.

المصدر : الفرنسية